حاورها: نهاد الحديثي - بغداد - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

شاعرة انيقة، صريحة، ولدت عام 1980في لبنان –منطقة برج حمود ، والاصل جنوب لبنان- قرية باقلية في بيروت، هي امراة جنوبية نمتهن الحرف حبا وفرحا ، وخريف الحرف حزنا، فهي تعاني كما اهل الجنوب من الحرب والااحتلال، فكانت تبث من خلال (لواعجي وفرحي من خلال كتابات كنت اظنها باديء الامر انها عابرة ولكن وجدتها في جميع الاحوال متلازمة مع حياتي اليومية فرحا وحزنا وحبا ومعاناة..وجدت نفسي ابث ما بداخلي على الورق وانا في مناداتي الاولى للمراهقة.ومن ثم استمر معي الحال حتى وجدت نفسي اتنفس شعرا واتكلم نثرا في كل ايامي يخطلط عندي الاحساس والعاطفة ..فأنا اذا لم احس بالحرف الذي اكتبه تضيع عندي جذوة الحب في قصيدتي..فانا إمرأة جبلت بالشعر حبا ..فلا تراني والا أعلج اموري العادية والغير عادية بالحب ولا أعالج قضاياي الا بطريقة بدائية وحديثة وهي الحب) حسب تعبيرها، لها (مشاعر انثى) صدر عام 2013، و(احلام وتر مجنون) عام 2014.
" وكالة أخبار المرأة " حاورت الشاعرة اللبنانية منى ضيا وفيما يلي نصه:
* من اطلق عليك لقب شاعرة الياسمين؟
- المحبين والمتابعين لحرفي لأنني أعشق الياسمين وأذكره بكتباتي دائماو بالتحديدالشاعر الكبير المصري والكاتب المسرحي رحمه الله محمد هالوص هو من أطلق لقب الياسمين لأنه كان دائمآ يقول في ردوده ياسمينة لبنان،حين أخذت لقب شاعرة لم أكتب الشاعرة من محبتي له فكان بالنسبة لي الوالد الروحي كتبت شاعرة الياسمين
* بمن تأثرت وكان له الفضل في مسيرتك؟
- لن اقول انني متفردة بحب نزار قباني..فهو شعور كل فتاة مراهقة (وهي بداية) وأيضاً كانت الحروب على وطني كان لها التأثير الواضح في بعض كتاباتي ...مثلا ابان الحرب في لبنان كنت استمع مرة لاغنية كنت اعتبرها وطنية ولكنني وجدتها مؤثرة عندي في فترة من الفترات من الناحية العاطفية (اغنية او قصيدة محمود درويش ولدنا غريبين معا)...وعندماجبلتني ارض الجنوب بمعاناتها وجدت نفسي منحازة لكتابات سميح القاسم ومحمد علي شمس الدين ..هنا اصبحت خياراتي كبيرة فكلما كنت اقرا لشاعر او لشاعرة كنت اتاثر بما اقرا تارة احس بوطنية وتارة احس نفسي عاشقة وتارة احس ان الشعر والنثر خلقوا معي ..واحسست ان تاريخي يعود الى فترة الكتابة الاولى.
* قلت لها—لمن تكتبين؟
- اكتب للحب وللرجل الئي يستحق ان تكتب عنه الانثى فهو نصفها الثاني وشريك حياتها، اب اولادها، غالحياة لا تستقيم بدون ادم وحواء وحبهما الازلي،واكتب للحياة التي يجب ان نعيشها بالشكل الصحيح وبالابداع
* كيف تقيمين حركة الشعر في لبنان؟
- حركة الشعر في لبنان فهي متواترة ومتوترة وموجودة وفي بعض الاحيان اراها مقلة او قليلة...وذلك يعود الى الوضع السائد في بلد مزقته الحروب والتوجهات الغريبة...ولكن عندنا شعراء مجلين واوفياء للكلمة يعني نرى من خلال معارض الكتب كتب ودواوين عند قراءتها ترى الجمال فيها لفتة طيبة لكل الناس ولكن لارى تشجيعا من السلطات او المرجعيات المختصة فترى ان الشعر ينزوي في اماكن عدة من اوقات الوطن بإنتظار الافراج عن كل المكنونات .. وايضا لصعوبة الطباعة وكلفتها في الاسواق اللبنانية. .. ولكن في المقابل نرى ان كل جيل الشعراء الجدد يستسيغون الكتابة على الصفحات الالكترونية عل الصوت يصل الى كل الناس عبير اثير هذه الموجات ...
* هل تؤمنين بان الانترنيت ةالفيسبوك فتح افاق واسغة امام الادباء والشعراء للانتشار؟ وكيف؟
- نعم لهما اثر كبير وفتح مساحات كبيرة للانتشار وخاصة الفيس بوك للتواصل الإجتماعي سوف أتحدث عن نفسي لأن قبل أن أخذ لقب شاعرة الأصدقاء كانوا هم سبب نجاحي وما زالوا حتى الأن ولا ننسى المجلات الإلكترونية فهي فتحت أبوابها للجميع، فمثلاقبل أن أكتب بإسمي الحقيقي كنت أكتب في منتديات عديدة بإسم صابرين بنت لبنان و كنت أرى التشجيع للجميع وهذا التشجيع كان يجعلني أتوجه نحو الأفضل دائمآ، وبدات اكتب باسمي كى أعرف الجميع عني وعن كتباتي ومن هي التي شجعوها صابرين بنت لبنان
* كلمة اخيرة غبر وكالة أخبار المرأة؟
شكري وتقديري لشخصك ، واحيي جهودك في الاهتمام بالساحة الادبية من خلال حواراتك ونوافذك الثقافية / ويشرفني اني من المتابعين لمنشوراتك-دمت مبدعا.