" وكالة أخبار المرأة "

كشفت الأبحاث الطبية الحديثة النقاب عن أن النساء هن الأكثر عرضة مقارنة بالرجال لإصابات الركبة، وذلك بسبب مستويات هرمون الإستروجين لديهن.
فقد وجد الباحثون من جامعة "تكساس" الأمريكية أن النساء اللاتى يستخدمن حبوب منع الحمل كوسيلة لتنظيم الأسرة، خاصة التى تعمل على تقليل مستويات هرمون الاستروجين، يصبحن الأكثر عرضة للإصابات الخطيرة فى الركبة.
وأشارت الأبحاث إلى أن الرياضيات هن الأكثر عرضة بقيم تتراوح مابين 1,5 إلى 2 ضعف من نظرائهن الذكور لإصابات الرباط الصليبى الأمامى، وهو الرباط الذى يعمل على ربط الأجزاء العلوية والسفلية من الركبة.
كان الباحثون قد عكفوا على تحليل البيانات الطبية لأكثر من 234,428 إمرأة تراوحت أعمارهن مابين 15 إلى 19 عاما، حيث وجدت الدراسة أن النساء اللاتى أصبن بإصابات فى الرباط الصليبى الأمامى، تناولن حبوب منع الحمل ذات الأساس الهرمونى، وذلك مقارنة بالرجال أو النساء اللاتى يسخدمن وسيلة تنظيم حمل أخرى.
واقترح الباحثون أن هرمون الأستروجين الأنثوي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بالرباط الصليبي الأمامي عن طريق إضعاف هذا الرباط.