الكويت - " وكالة أخبار المرأة "

باشرت أول خمس نساء أمس الثلاثاء، عملهن الجديد كحارسات لمبنى مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) الذي قرر الاستعانة بالشرطة النسائية لحراسة مبناه لأول مرة في تاريخ الكويت.
وتضمنت الدفعة الأولى من شرطيات مجلس الأمة، ضابطتين و3 ضابطات صف، على أن تلتحق بهن مزيد من الشرطيات في الفترة المقبلة.
واستقبل رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، الدفعة الأولى من الحرس النسائي، وطلب منهن المثابرة والجدية في العمل والتحلي بروح المسؤولية والانضباط والتعاون مع زملائهن من قوة حرس المجلس.
وقال الغانم إن وجود الحرس النسائي للمجلس أصبح ضرورة واستحقاقاً نظراً إلى الحاجة لوجود عناصر نسائية محترفة يمكنها التعامل مع أي إجراء أمني أو عمليات التفتيش الخاصة بالنساء.
وتشمل مهام الحرس النسائي في المجلس عمليات الكشف والتفتيش على النساء من الموظفات وزوار مجلس الأمة، مراعاةً واحتراماً للقيم والعادات والتقاليد والخصوصية.
وتنص المادة (118) من الدستور الكويتي على أن حفظ النظام داخل مجلس الأمة من اختصاص رئيسه ويكون للمجلس حرس خاص يأتمر بأمر رئيس المجلس ولا يجوز لأي قوة مسلحة أخرى دخول المجلس أو الاستقرار على مقربة من أبوابه إلا بطلب رئيسه.
وتضم وزارة الداخلية الكويتية في صفوفها كادر نسائي منذ سبع سنوات، وتعمل الشرطيات الكويتيات في كثير من قطاعات الأمن التابعة للوزارة، لكن لم يسبق لهن العمل كحارسات لمبنى مجلس الأمة المشكل من النواب الرجال فقط.