كونا - باريس - " وكالة أخبار المرأة "

 قالت رئيسة قمة يوم المرأة العالمية المهندسة الكويتية بشاير العواد أمس ان المنتدى الوزراي الاول لسياسات التعليم الرقمي (التعليم المحمول) شدد على اهمية وضع استراتيجيات العمل المشترك للارتقاء بالعملية التعليمية.
وقالت المهندسة عواد في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هذا الارتقاء يتم باستخدام وتسخير تقنية المعلومات والتكنولوجيا الحديثة وتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين في فرص التعلم.
وذكرت العواد المصنفة ضمن قائمة النساء المتميزات في الاتحاد الدولي للاتصالات ان المنتدى وهو مبادرة مشتركة بين منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والاتحاد الدولي للاتصالات بمشاركة وزراء التعليم والاتصالات وممثلي 80 دولة استعرض نماذج أربع دول "مميزة" في تطبيق المبادرة وكيفية تطوير تقنيات التعليم والاستفادة منها سيما في تمكين المرأة وهي اوروغواي وكولومبيا وبيرو وكوستاريكا.
واضافت ان المنتدى الذي عقد في باريس على هامش (أسبوع الموبايل التعليمي) الذي تنظمه (يونسكو) بحث كيفية مساهمة وزارات الاتصالات في تحقيق اهداف المبادرة بخدمة التعليم وسبل تعزيز التعاون بين وزارتي التعليم والاتصالات الى جانب مشاركة القطاعين الخاص والعام في هذا المجال.
ولفتت المهندسة العواد التي تشغل ايضا منصب المدير التنفيذي لمركز العمل التطوعي بدولة الكويت الى ان المشاركين دعوا في ختام أعمال المنتدى الى وضع خطة لتسخير التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في خدمة التعليم "من منطلق انهما قطاعان مكملان لبعض" وتعميم الاستراتيجيات العامة التي تم اعتمادها على الدول للاقتداء بالتجارب الناجحة التي استعرضت اليوم الى جانب العمل على مشاريع تخدم التعليم الرقمي حول العالم.
وفي هذا الشأن اوضحت ان مشاركتها في المنتدى جاءت للمساهمة في إعداد استراتيجية دولية عامة لتمكين المرأة باستخدام تكنولوجيا المعلومات بصفتها رئيس قمة المرأة العالمية والمقرر بحثها في احتفالية (يوم الفتيات في تكنولوجيا المعلومات) المقررة في 28 ابريل المقبل حيث تطرق المشاركون الى التحديات التي تواجهها النساء حول العالم في متابعة تعليمهن كالزواج المبكر وكيفية حل هذه المشكلة باستخدام تكنولوجيا المعلومات.
واعتبرت ان تمثيل دولة الكويت في هذا التجمع الدولي والتكليف بوضع الاستراتيجية الدولية لتمكين المرأة "يعكس الثقة العالمية بدولة الكويت كونها مركزا للعمل الانساني وبصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائدا للعمل الانساني" اضافة الى الانجازات والمناصب التي حققتها المرأة الكويتية سواء على الصعيد المحلي او الاقليمي او المحافل الدولية مؤكدة "ان الدور الذي نؤديه من اجل المرأة وتمكينها في دولة الكويت هو جزء من العمل الانساني".
ووفقا لتقارير منظمة (يونسكو) فإن اكثر من ستة مليارات شخص حول العالم يستخدمون شبكة الانترنت عبر الهواتف المحمولة لاغراض مختلفة منها التعليم الامر الذي يساعد في ايصال المعرفة الى الجميع وجعلها اكثر اتاحة وبناء عليه تسعى المبادرة بين المنظمة الأممية والاتحاد الدولي للاتصالات الى العمل مع الحكومات والافراد من اجل نشر الوعي حول استخدام الهاتف المحمول كتقنية حديثة في تعزيز التعليم.