القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

في يوم المرأة ، ومن منظمة المرأة العربية، أرسل من أعماق قلبي تحية ود واحترام وتعاطف ومؤازرة للمرأة في كافة أرجاء العالم العربي وفي دول العالم ...
إن التحديات كبيرة ، وعلينا أن نتكاتف وأن نتمسك بتضامننا الذي هو قوتنا وسلاحنا في مواجهة كافة التحديات التي تحيط بالمنطقة العربية اليوم، وإذ أسجل اعتزازي بمنظمة المرأة العربية التي تهدف في المقام الأول إلى تضامن شعوب الدول العربية فإنني أرجو لها كل التوفيق وأدعو جميع المعنيين لدعمها بكافة الوسائل لكي تتمكن من أداء رسالتها في خدمة ودعم المرأة في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ المنطقة العربية حيث تتعاظم الحاجة لتقوية ودعم هذه المنظمة.
-تحية لنساء يعملن باستمرار، ويحملن أعبائهن كاملة ، ويؤدين أدوارهن بكفاءة ، في ميدان العمل ومع أسرهن،  ولا يلقين بالا للأفكار والتقاليد البالية التي تسعى لتكبيلهن والتقليل من إسهامهن،،
-تحية لنساء نلن عن جدارة واستحقاق أعلى المناصب وطنيًا واقليميا ودوليا وكسرن العوائق التي كانت تحول دون تولي المرأة هذه المناصب التي كانت حكرا في السابق على الرجال،،
-تحية لعالمات وباحثات ومبدعات ومهنيات من المنطقة العربية حصدن جوائز وتكريمات من جهات اقليمية ودولية رفيعة وأثبتن تميز المرأة وتحدين الصورة الغربية غير الصحيحة عن المرأة المسلمة والمرأة في المنطقة العربية...
-تحية للمرأة التي تشكل عماد أسرتها والحافظة لها في أحلك الظروف وفي وجه الشتات والدمار الذي تخلفه النزاعات المسلحة واعتداءات الارهاب الغاشم،
-تحية للنساء الأحرار اللائي يقفن في وجه الارهاب ولا يخضعن لتهديداته ويحاربنه بقوة القلم وبقوة السلاح،
-تحية  للنساء الصامدات على الحدود وفي مخيمات اللجوء   والنزوح متمسكات بالحياة والأمل في إعاشة أولادهن وحمايتهم، وفي لم شمل أسرهن الممزقة،
-تحية للنساء الفلسطينيات المجاهدات ضد الاحتلال، وأمهات الشهداء والأسرى اللائي يحتملن ألم الثكل ويواصلن النضال بكل شجاعة،