ريان هزيمة - دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

"إنني كامرأة عاملة في مجال التكنولوجيا أؤيد تماماً وأثني على مبادرة يوم المرأة العالمي. فهذا اليوم يُعد بمثابة حركة بارزة ومؤثرة ليس فقط لمساهمتها في تمكين النساء ودعمهن إنما أيضاً لأنها توفر فرصاً متكافئة لهنّ في كافة جوانب الحياة، بما في ذلك حياتهن المهنية. وإن "سيمانتك" تؤمن بأهمية دور النساء في هذا المجال لذلك تلتزم بتعزيز تنوع قوتها العاملة بنسبة 15% بحلول عام 2020."
"تخصصت في مجال الهندسة لأنني رغبت بكسر الصورة النمطية المتعلقة بالوظائف التي طالما احتكرها الرجال والتي أملتها علينا ثقافتنا ومجتمعاتنا. وفي هذه المنطقة، يُنظر إلى القطاع التكنولوجي، وبخاصة الأمن الإلكتروني، بأنه مجال غير محبذ لدى النساء. وعلى الرغم من هيمنة الذكور على هذا القطاع، فإنني أؤمن بأن المرأة ستتمكن من خلال دخول عالم الأمن الإلكتروني من الإسهام في تطويره وازدهاره. لقد انضممت إلى فريق عمل "سيمانتك" عام 2011 وأتيحت لي فرصة العمل والتأثير على عدد من الشركات العالمية والإقليمية من خلال مناقشة مستقبل هذا القطاع التكنولوجي، وأهمية تحصين الأمن الإلكتروني وتوفير حلول مصممة خصيصاً لتعزيز أمن البيانات."
"تتميز دولة الإمارات عن عدد كبير من الدول العربية الأخرى في ما يتعلق بتمكين المرأة إذ تتمتع النساء بفرصة متساوية للحصول على تعليم ذي مستوى عالمي في قطاع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وغالبيتهن (49%) تتلقين دعماً قويا من أسرهن، وفقاً لتقرير صادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية. يعد التعليم أداة أساسية تسهم في تحقيق المساواة بين الرجال والنساء، يضاف إليها تشجع المجتمع بالكامل للنساء على الانخراط في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".


* مديرة علاقات المؤسسات في شركة سيمانتك في منطقة الخليج