الشارقة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

بتوجيهات من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، أطلق المجلس يوم أمس أكاديمية "بادري" الافتراضية لتنمية مشاريع المرأة، الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، والهادفة إلى توفير منصة تدريبية شبكية تتيح للسيدات في إمارة الشارقة ودولة الإمارات، الحصول على التدريب والتأهيل المجاني اللازم لدخول عالم ريادة الأعمال وفق أسس علمية ومنهجية ووسائل عصرية.
وتقوم فكرة أكاديمية "بادري" الافتراضية على توظيف الوسائل الافتراضية والتكنولوجية في تأسيس منصة إلكترونية تفاعلية تعتمد على المزج بين التدريب النظري والتدريب العملي عبر الفضاء الالكتروني، وتكون موجهة للسيدات المبتدئات في مجال الأعمال أو الراغبات في الدخول إلى هذا القطاع، توفر لهن دورات تعليمية وتدريبية عبر الانترنت من خلال برامج تم إعدادها خصيصاً للأكاديمية بطرق مبتكرة يقدمها نخبة من المدربين والمدربات والخبراء في مجال تطوير وتنمية الأعمال.
جاء الإعلان عن هذه المبادرة النوعية الجديدة خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، في المكتب التنفيذي لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وذلك بالتزامن مع الذكرى الرابعة عشر لتأسيس مجلس سيدات أعمال الشارقة، واليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف في الثامن من مارس من كل عام.
وشهد المؤتمر الصحفي كلاً من سعادة أميرة بن كرم، نائب رئيس مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة، فريدة عبداللة قمبر العوضي، النائل الأول لرئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات، هلا القرقاوي، مدير تحرير التنفيذي، لمجلة زهرة الخليج و موقع أنا زهرة، ورغدة تريم، عضو مجلس إدارة في غرفة التجارة والصناعة في الشارقة، وشادي البنا، الشريك الإداري في شركة "بوتنشل" لتطوير الأعمال، وعدد كبير من سيدات المجتمع، ورائدات الأعمال، والخريجات الجامعيات، وممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية.
وقالت سعادة أميرة بن كرم في عرض لها خلال المؤتمر "نسعى من خلال أكاديمية "بادري" لتنمية مشاريع المرأة وبناء على توجيهات مباشرة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي إلى الارتقاء بالمرأة وتحديداً في مجال ريادة الأعمال، ومع ما يشهده عالمنا الحالي من تطورات هائلة في المجال التقني والثورة التكنولوجية والتدفق المعرفي السريع، جاءت فكرة الأكاديمية في التحول نحو التدريب الذكي عن بعد وتوفير منصة مبتكرة وفاعلة تساعد السيدات على الحصول على التدريب والتعلم والتواصل مع الخبراء والمدربين ورائدات الأعمال الناجحات لتطوير مشاريعهن القائمة أو الإنطلاق بمشاريع جديدة مبتكرة ومنافسة من خلال الأكاديمية عبر الاستشارات والدعم".
وأكدت بن كرم أن هذه الأكاديمية الافتراضية ستكون منصة لدعم الفتيات والسيدات نحو اتخاذ الخطوة الأولى في عالم ريادة الأعمال وتحويلهن إلى قائدات في مجال الأعمال، حيث سنعمل من خلال الأكاديمية على تخطي التحديات التي تواجه رائدات الأعمال والتخطيط للتطور بشكل علمي مدروس وممنهج من خلال توفير الموارد والتدريب عبر دورات وورش عمل تفاعلية، باللغتين العربية والإنجليزية، كما ستتيح الأكاديمية للمشاركات والمتدربات التواصل مع بعضهن البعض، والتعاون في إطلاق وتطوير المشاريع، وتسويقها، وتوسيع مجالات العمل.
وحول كيفية وشروط التسجيل في الأكاديمية، قالت سعادة أميرة بن كرم، أن التسجيل في المبادرة سيكون عبر الدخول إلى البوابة التعريفية الخاصة بالمبادرة على موقع المجلس الإلكتروني من خلال الرابط (WWW.SBWC.AE)، حيث سيكون متاحاً لجميع النساء المقيمات في إمارة الشارقة، أو يفكرن بإطلاق مشاريع انطلاقاً من الإمارة، وممن تتراوح أعمارهن فوق 18 عاماً، ومن جميع الجنسيات. وستدوم فترة التدريب ثلاثة أشهر، وتتضمن دروساً ودورات مسجلة وأخرى تفاعلية مع توجيه مستمر عن بُعد.
وأشارت نائب رئيس مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ورئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة إلى أن برامج أكاديمية "بادري" لن تقتصر على التدريب والتأهيل فحسب، وإنما ستشمل مسابقة في ختام كل مرحلة تدريبية، سيتم من خلالها اختيار أفضل صاحبة مشروع ريادي، وتقديم الدعم المالي والفني الذي يمكنها من إطلاق هذا المشروع أو تطويره، إلى جانب الاستفادة من التواصل مع نخبة من المدربين والخبراء ومستشاري الأعمال.
وخلال المؤتمر الصحفي، أعلنت أميرة بن كرم عن اختيار ست شخصيات نسائية رائدة في دولة الإمارات ليكّن سفيرات لمبادرة "بادري"، وهن أولمبيا طباش ماسكولو، مدير عام التجزئة في مجموعة محمد هلال، ومؤسس وشريك "أنفاسك دخون، وخلود ثاني، مصممة الأزياء الإماراتية المعروفة، ومؤسسة العلامة التجارية "بنت ثاني"، وعلياء المزروعي، رائدة الأعمال إماراتية، ومؤسسة سلسلة مطاعم "جست فلافل"، وحضانة "جست هافن"، والدكتورة زنوبيا شمس الرئيسة التنفيذية لمستشفيات زليخة، والإعلامية هلا القرقاوي، ورغدة تريم.
وتحدثت سعادة أميرة بن كرم خلال المؤتمر عن رؤية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي للارتقاء بالمرأة، وأن توجيهاتها تقضي بتوفير كافة المقومات والوسائل الممكنة والدعم اللازم لمواصلة ما بدأته المرأة الإماراتية من مسيرة عمل وبناء ونتاج فكري واجتماعي واقتصادي كانت فيه على طول مسيرة الدولة الشريكة والسند لأخيها الرجل،.
واستعرضت أيضاً أبرز المحطات التي مر بها مجلس سيدات أعمال الشارقة، وأهم الإنجازات التي تمكن من تحقيقها على مدار أربعة عشر عاماً، ومن بينها تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في إمارة الشارقة، وتأهيل السيدات وتشجيعهن للدخول إلى عالم الأعمال الحرة، وزيادة مساهمتهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء. 
وأكدت بن كرم أن الرعاية والدعم اللذان حظي بهما المجلس من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ساهما في تمكينه من تقديم الدعم والتدريب والتوجيه اللازم للمئات من السيدات والفتيات والخريجات في كافة مناطق إمارة الشارقة، لإطلاق عدد كبير من المشاريع المجدية مالياً والمستدامة اقتصادياً.
واستعرضت رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة، عدداً من المبادرات التي أطلقها المجلس في الآونة الأخيرة، ومن أبرزها "سوق أنوان" في مدينة دبا الحصن، الذي يوفر لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، من رواد الأعمال في دولة الإمارات فرصة تنمية مشاريعهم من خلال استئجار محلات ومكاتب في هذا السوق، والحصول على التدريب والتوجيه طوال فترة تنفيذ المشاريع الخاصة بهم.
كما تحدثت أميرة بن كرم في كلمتها عن مبادرة "جيل" التي أطلقها مجلس سيدات أعمال الشارقة في ديسمبر الماضي بالشراكة مع مؤسسة التعليم من أجل التوظيف، وتسعى المبادرة التي سيستمر برنامجها لمدة ثلاث سنوات إلى دعم وتطوير الأفكار الريادية وسط الفتيات والسيدات الإماراتيات في إمارة الشارقة لبداية أعمالهن الجديدة، والمساهمة في عملية التنمية والتمكين الاقتصادي والمهني بالإمارة.
وأشارت بن كرم إلى أن إنشاء مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وإدراج مجلس سيدات أعمال الشارقة تحت مظلتها، يمنح المجلس مزيداً من القوة والقدرة على الوصول إلى فئات أوسع من السيدات والفتيات، كما يتيح له فرصة التعاون مع بقية المبادرات التابعة للمؤسسة من أجل الانتقال من مرحلة التمكين الاقتصادي، وهو الهدف الرئيسي للمجلس، إلى مرحلة الارتقاء بالمرأة في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن جانبها أعربت فريدة عبداللة قمبر العوضي، النائب الأول لرئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات، الشريك الاستراتيجي لمبادرة "بادري"، عن ترحيبها بإطلاق أكاديمية "بادري" الافتراضية لتنمية مشاريع المرأة، والتي ستشكل فرصة فريدة من نوعها لتقديم التدريب والتأهيل اللازمين للسيدات في أماكن تواجدهن، وبشكل مجاني، وهو ما سيساهم في تشجيع مزيد منهن لإطلاق مشاريع جديدة، تشكل إضافة إلى مختلف القطاعات التجارية والاقتصادية في دولة الإمارات.
وأكدت العوضي أن الاستفادة من هذه الأكاديمية، وبقية برامج "بادري" ستكون متاحة لعضوات مجلس سيدات أعمال الإمارات، وهو ما يعمل على تحقيق مزيد من الانتشار للمبادرة وبرامجها، ويعزز من الشراكة الطويلة الأمد بين مجلس سيدات أعمال الشارقة ومجلس سيدات أعمال الإمارات لتنفيذ مزيد من المبادرات والبرامج المشتركة، الهادفة إلى تمكين المرأة في دولة الإمارات، وإتاحة المجال أمامها للمساهمة في تنمية مجتمعها ووطنها.
وتابع الحضور خلال المؤتمر عرضاً تسجيلياً مصوراً، تحدثت فيه المصممة خلود ثاني عن تجربتها في مجال ريادة الأعمال، وأهمية دعم رائدات الأعمال في دولة الإمارات والمنطقة، والتحديات التي واجهتها في بداية مسيرتها بعالم الأزياء والموضة، وكيفية نجاحها في تأسيس علامة تجارية أخذت تحظى بانتشار إقليمي وعالمي. وقدمت ثاني للفتيات والسيدات اللواتي يرغبن في تحقيق النجاح بمجال الأعمال، عدداً من النصائح التي تجعلهن سيدات أعمال رائدات ومتميزات.
وبدوره تحدث شادي البنا عن دور شركة "بوتنشل" في تنفيذ مشروع أكاديمية "بادري" الافتراضية لتنمية مشاريع المرأة بالتعاون مع مجلس سيدات أعمال الشارقة، وقال: "تكمن أهمية المبادرات النسائية والاقتصادية مثل مبادرة "بادري" في الاستثمار بمواهب وأفكار النساء القيّمة في منطقة الشرق الأوسط لتدعمهن وترشدهن بمسيرتهن ليصبحن رائدات أعمال ناجحات وصانعات لفرص عمل جديدة في إمارة الشارقة وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، ومع وجود العالم المترابط اليوم، أصبح من السهل جداً بدء أي نشاط تجاري من المنزل أو من أي مكان في المنطقة".
وأضاف: "نحن بحاجة إلى الاستثمار في قدرات النساء لمساعدتهن على تطوير المهارات العملية للأعمال التجارية التي تعود بالنفع عليهن وعلى مجتمعهن. وتعتبر تنمية روح المبادرة وسيلة ناجحة وفعالة لدفع هذه المهارات والمساعدة في إيجاد جيل قادم من النساء الموهوبات والمبتكرات اللواتي يمكن أن يكّن نموذجاً يحتذى به للأجيال القادمة".
وفي ختام المؤتمر الصحفي تم الإعلان عن فتح باب التسجيل على الفور في أكاديمية "بادري" الافتراضية لتنمية مشاريع المرأة، حيث تمكنت نحو عشر سيدات من اللواتي تواجدن في المؤتمر من نيل سبق المبادرة للتسجيل، ليكن بذلك المجموعة الأولى من السيدات المسجلات فيها، واللواتي سيحظين بفرصة الحصول على برامج تدريبية متنوعة، إلى جانب الدعم اللازم للانطلاق بأعمالهن أو تطويرها وتحقيق مزيد من التوسع فيها.