زياد ميمان - " وكالة أخبار المرأة "

اعتبرت الشاعر المغربية صباح الدبي أن الشاعرة والأديبة المغربية حاضرة بقوة في المشهد الثقافي المحلي والعربي وتحقق وجودها بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وقالت في تصريح للوكالة :إن المرأة المغربية حاضرة بقوة في المشهد الثقافي المغربي والعربي، وفي مجموعة من المجالات المختلفة التي تكشف عن قدراتها وطاقاتها الفعالة والخلاقة.
و الساحة الشعرية المغربية عرفت تراكما واضحا بشكل لافت على المستوى الكمي و النوعي، و هذا يشكل قيمة مضافة للمشهد الثقافي المغربي والعربي.".
وأضافت الدبي:إن الصوت الشعري النسائي سجل حضوره المميز منذ التجارب الرائدة للنساء الشاعرات ، و التي تركت بصمتها راسخة رقم قلتها ، غير أن الذي يسجل حاليا هو أنه أصبح مسموعا وحاضرا بقوة، نظرا للتراكمات التي شهدتها الساحة الثقافية والشعرية بالمغرب، من خلال الإصدارات المتوالية والمتعددة، ونظرا للتحول النوعي في الكتابة الشعرية النسائية، التي أضحت قوية وفاعلة وأصبحت تضاهي كل التجارب الشعرية في الوطن العربي، و تعددت أنماطها بالنظر إلى ثراء و غنى المرجعيات الفنية و الثقافية التي يصدرن عنها، و بالنظر إلى اختلاف التصورات للذات و الكون و الحياة، فالشعر ملاذ وحالة وجود، وإحساس عميق بالرهافة و الجمال، و طبيعي أن تستثمر المرأة الشاعرة هذا الفيض لتمارس من خلاله رحيلها عبر الكلمات إلى عوالم لا حدود لها ، تكشف أسرار الدواخل، و تسائل موجودات الكون، و تقتنص انفعالاتها و تصوراتها لقضايا الذات و الإنسان ، و هذا ما يشي به المنجز الشعري النسائي المغربي ، ثم إن الشاعرة المغربية حاضرة بشكل فاعل في مختلف المهرجانات و الأنشطة الشعرية في المغرب وخارجه، و في ذلك إعلان حضور، و كشف للخصوصية، وإسهام فاعل في إثراء المشهد الشعري العربي"