دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

 استهل مجلس سيدات أعمال دبي، الممثل الرسمي لسيدات الأعمال في كل من المجال المهني والاستثماري في دبي العام الجديد بلقائه الشهري الأول تحت عنوان "الوصية والإرث، والوصاية والحضانة" بالتعاون مع ندى تشوداري من م شركة تي دبليو أس للاتشارات القانونية.
وتحدثت سعادة الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي قائلة: "تعتبر التغطية القانونية من الأمور المهمة جداً وفي نفس الوقت يغض الطرف عنها الكثير من الناس في دبي، وعلى الخصوص بوجود عدد كبير من الوافدين الذين يتنقلون كثيراً،" وأضافت: "ومن خلال ورش عمل كهذه، نحن نشجع عضواتنا الكريمات على أن يبقين على إطلاع دائم على الشؤون القانونية في الدولة وذلك بهدف حماية أنفسهن وعائلاتهن حيث تختلف القوانين بين الدول ومن الممكن أن تختلف عن ما هو متعارف في دولهم."
وتطرقت الجلسة إلى موضوع التخطيط للممتلكات وما أهميته في دبي وما الذي يحدث عند وفاة الشخص بدون كتابة الوصية. بالإضافة إلى ذلك، تحدثت السيدة ندى عن قوانين الإرث في الدولة وكيفية تطبيقها على المسلمين وغير المسلمين كما ناقشت الأدوات القانونية المتوفرة للحفاظ على الممتلكات والعائلات في الدولة.
وهنالك العديد من الخيارات المتوفرة للتخطيط للمتلكات في دبي، والتي تم إيجادها والموافقة عليها قانونياً لتلبية الطلبات المتزايدة من مجموعة متنوعة من السكان. وخلال جلسة اليوم، غطت الخبيرة من شركة تي دبليو أس للاستشارات القانونية جميع الخيارات المتاحة ومن ضمنها الوصية الجديدة لمركز دبي المالي العالمي، الوصية المستخدمة تاريخياً في الإمارات العربية المتحدة، وللمسلمين وصية الشريعة وذلك حرصاً على مناقشة جميع النقاط التي تهم العضوات.
وقد أكدت السيدة ندى على أهمية فهم كل واحدة من هذه الخيارات، كذلك شرحت أهمية ما يمكن ذكره ولا يمكن ذكره في الوصية، والنقاط الإيجابية والسلبية لكل واحد منها، كما شرحت كيفية الحصول على وصية وما هي تكاليفها وموضوع الوصاية وكيفية التطرق له في الوصية.
واختتمت السيدة ندى الجلسة بقولها: "لقد كان هدفي من هذه الجلسة هو تقديم التوضيح اللازم  للعضوات عن كيفية حماية ممتلكاتهن وتوفير الوصاية الملائمة لأولادهن، بالإضافة إلى فهم ما هي الوصية الملائمة لكل موقف."