مسقط - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

تحت رعاية صاحبة السمو الدكتورة منى الفهد آل سعيد ، تستضيف العاصمة العمانية، مسقط، الدورة السابعة للجنة المرأة في الإسكوا (لجنة ألأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا) وذلك يومي 20 و21 كانون الثاني/يناير 2016 في فندق إنتركونتيننتال.
 ويشارك في الدورة ممثلون وممثلات عن الحكومات والآليات المؤسسية الوطنية للنهوض بالمرأة والوزارات والمجالس والمنظمات الحكومية واللجان المعنية بالمرأة في الدول الأعضاء في الإسكوا.  كما يشارك بصفة مراقب ممثلون وممثلات عن الدول العربية غير الأعضاء في الإسكوا، وجامعة الدول العربية، ، وبرامج الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة، ومنظمات المجتمع المدني المعنية التي لها صفة
استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة
ويتكلم في الجلسة الافتتاحية، التي تعقد في تمام الساعة 9:00 من صباح يوم الأربعاء 20 كانون الثاني/يناير، كلٌ من الكتورة ريما خلف، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا، ومعالى الشيخ محمد بن سعيد بن سيف الكلباني، وزير التنمية الاجتماعية في سلطنة عُمان وممثل جمهورية العراق، بصفته ممثل الدولة التي تولت رئاسة الدورة السادسة للجنة المرأة. ويلقي وزير التنمية الاجتماعية في سلطنة عُمان كلمة الدولة المضيفة التي سوف ترأس الدورة السابعة للجنة المرأة
وتهدف لجنة المرأة، في دورتها السابعة، إلى تعزيز التعاون فيما بين الدول الأعضاء ومع المنظمات الإقليمية الأخرى الناشطة في مجال النهوض بالمرأة العربية.  وتركز هذه الدورة على التقدّم المحرز في المنطقة العربية باتجاه تطبيق إعلان ومنهاج عمل بيجين بعد عشرين عاماً على اعتمادهما؛ وعلى الانعكاسات المتوقّعة للمسارات الدولية للتنمية، وأهمها خطة التنمية المستدامة لعام 2030، على المرأة في البلدان العربية.  كما تسلط هذه الدورة الضوء على التحديات التي تواجه المرأة في المنطقة العربية، خصوصاً في البلدان والمناطق المتأثرة بالحروب والنزاعات.  ويتضمن جدول أعمال الدورة أيضاً البنود المعتادة والمتعلقة باستعراض تنفيذ أنشطة النهوض بالمرأة في إطار برنامج عمل الإسكوا، والتوصيات الصادرة عن اللجنة في دورتها السابقة، إضافةً إلى عرض برنامج عمل الإسكوا المقترح لفترة السنتين 2016-2017 في مجال النهوض بالمرأة
ومن المتوقع أن تتضمن توصيات  الدورة السابعة للجنة المرأة في الإسكوا مفهوم شامل للعدالة بين الجنسين الذي يتضمن شقيّن أساسيين،وهما تحقيق المساواة من خلال إلغاء كافة أشكال التمييز بين الرجال والنساء،  وتطبيق المساءلة من خلال وجود آليات للمحاسبة فعّالة تضمن الحد من الإجراءات التمييزية. كما أن من المتوقع أن تشير توصيات الدورة إلى دور الإسكوا المحورى فى دعم الدول الأعضاء فى تنفيذ أجندة 2030 للتنمية المستدامة