الكاتبة الصحفية: نوره عبدالله المنصوري - البحرين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

القلوب الرائعة الإيجابية من حولنا هي السعادة والإلهام في الحياة ، أولئك الذين يتمتعون بروح إيجابية ويقدمون دعمهم بكل صدق بتلك النظرة الإيجابية ، فأن كنت تنشد عن التغيير الأفضل إبحث عن الرائعين وكن بالقرب منهم دائماً حتى يسع لك الطريق بالوصول للنجاح بالأبداع فيما تؤمن به فأن التفاؤل والامل الإيجابي أمور يدفعان الانسان نحو العطاء والتقدم حتى وان زادت الحبكات في مسيرته الحياتية ، في أي عمل درامي نرى بأن للقصة والحبكة علاقة وطيدة تم التلاعب فيها لتكون كفيلة لأندماج المشاهد او نفوره كذلك هي الحياة عبارة عن طريق طويل يجابهه محطات من الحبكات لاسيما أولئك ذوي الأدمغة السلبية الذين يبعثون رسائلهم عبر مشاعر خليطة بين الاحباط والكره والغيره حيث يقف المرء عند نقطة معينه لايستطيع تجاوزها ويعيقها الرجوع للخلف، لذلك لابد من رفع الجرعات الايجابية وتجاهل الافكار السلبية وشل تأثيرها بتجنب إيقاظها وعدم التركيز عليها فتأكد بأنك اذا سلكت طريقاً ليس فيه عوائق لن يؤدي بك الى النجاح فأعتبرهم محطات في كل نقطة منها نجد الدافع لإنطلاقه مفعمة بالطاقة الايجابية ، ومع حلول عامنا الجديد قف أمام مرأتك وأعقد مع نفسك إتفاق أبدأه باقتناعك بنفسك ومن ثم أومن بأنك لست عادي ولا سلبي بل انك روح ايجابية ستدع الطريق سالكاً لأبداعاتك ونجاحاتك وسوف تبعث رسائل إيجابية لكل من حولك تغمره بالسعادة والحب والسلام ، وكل عام وأنتم بخير.الباحثة: نوره عبدالله المنصوري