" وكالة أخبار المرأة "

صرحت صوفى أوتيندى، استشارى داخل مؤسسة التوعية لمكافحة الاتجار بالبشر Haart، بأن تطبيقات التراسل الشهيرة مثل واتس اب وتليجرام ولاين هى أدوات فعالة للنساء، ومفيدة جدًا لضحايا الاتجار بالبشر لأنه يمكن استخدامها لطلب المساعدة، وربما حتى فى إيجاد طرق للهروب من الظروف الصعبة التى يتعرضن لها، وقالت إنها كانت قادرة على الاتصال بنجاح مع 31 امرأة من النساء الليبيات من خلال وسائل الإعلام الاجتماعية فى عام 2014، واللائى يعانين من مشكلات خاصة بالاتجار بهن، وكانت وسيلة التواصل معهن هو تطبيق واتس آب.
حماية النساء باستخدام واتس آب
وفقًا لموقع ibtimes البريطانى قالت أوتيندى إنها قامت باستخدام خدمة الرسائل المجانية فى التواصل مع جميع النساء الليبيات ضحايا الاتجار بالبشر اللائى لجأن إليها لدعمهن فى الهروب من الوضع البائس، وأفادتهن تطبيقات مثل واتس اب وتليجرام ولاين بقوة فى الحصول على الوثائق، والأوراق التى قد تحتاج الضحايا لها للهروب، وبفضلها تم التعاون مع وزارة الشئون الكينية للتجارة الخارجية والمنظمة الدولية للهجرة لحماية 31 من النساء وتهريبهن من الاتجار بالبشر فى ديسمبر عام 2014، وهن يعشن الآن فى كينيا.
أهمية تطبيقات التواصل فى الاتجار بالبشر
قال “مارك لاتونيرو” زميل فى معهد بحوث البيانات والمجتمع فى نيويورك، وباحث فى قضية الاتجار بالبشر إن التكنولوجيا الحديثة والتطبيقات الخاصة بالتواصل تعتبر شريان الحياة للعديد من البشر الذين يعانون من القهر، كما قالت جميلة نيشات، مؤسس جمعية شاهين النسائية فى حيدر أباد، الهند، إن هذه المنابر الإعلامية الاجتماعية على الإنترنت يمكن أن تكون ذات فائدة كبيرة للمرأة الضعيفة، حيث إن الجمعية تتواصل مع عدد كبير من النساء المقهورات عن طريق مواقع التواصل وتطبيقات المراسلة المجانية.