الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

  يواجه المبدعون الكثير من التحديات في الحياة وهم يسعون إلى  تحقيق الهدف المنشود الذي يطمحون إليه من عرض إنتاجهم الإبداعي سواء في الفنون الأدائية والكتابية أحيانا وفي مواضيع شتى خاصة بأمور ذات علاقة بالابتكار بالصناعات أو بالمهن والرياضة وممارسة بعض المواهب التي يبتكر فيها المبدع أشياءً غير مألوفة مثل سابقيه في ذلك المجال فيحاول الخروج عن النص في القصيدة الفصحى وإطلاق العنان لخياله بالقصة القصيرة ويضع أهرامات في مواطن  عدة لشخصيات أسطورية من خياله كان لهم بصمة في حياته  فيعرض حكاياتهم بشكل  إبداعي قائم على منجزاتهم معتمدا على قدراته الذاتية وذكاءه أحيانا في ابتكار ما هو غير متكرر وغير مألوف لهذا يسمى مبدعا ،وقد ينطفئ إبداع شخص ما إذا ما واجه صعوبات في نشر أفكاره الإبداعية وعرف الناس بها كي يطور ذاته ويعزز نفسه للاستمرار في ذلك  ،ليبقى ضياء ذلك الابتكار لا يراوح مكانه بل يحلق في فضاء رحب يحفزه ويعززه ،لكن معظم المبدعين يتعرضون للإحباط من ردود الفعل لمن يأدون التميز ويصممون على دفن الآخرين الموهوبين أحياء كي لا يظهر نتاجهم وإبداعهم للعالم أجمع هكذا يأدون الأفكار ويدمرون نفسية المبدع من حيث لا يعلمون ترى هل نسمي كل من قلد فكرة أو حتى سرقها مبدع وهل نسمي كل من استنسخ جهد الآخرين ونسبه إليه على أنه مبدع ؟أسئلة تحتاج لأجوبة مفادها عنوان كبير تحت أسم مبدعون ولكن؟كي نجد الجواب .