الكويت - " وكالة أخبار المرأة "

أكدت إسراء الفضالة ممثلة وزارة الدولة لشؤون الشباب من إدارة رواد الأعمال وسوق العمل أن الإبداع هو سمة التفوق وما يتمسك به شباب الكويت وشاباتها الموهوبون المبدعون الذين يعدون ثروة حقيقية وأمل الغد ويتحلون بروح المثابرة والتحدي لصناعة المستقبل ويحتاجون إلى من يحتضنهم، وهذا ما تقوم به وزارة الشباب بالتنسيق مع جميع مؤسسات الدولة.
وأضافت الفضالة خلال ورشة عمل لبرنامج «هدفي» لرائدات الأعمال صباح أمس أن هذا البرنامج يكتسب أهميته من خلال دعمه للشابات وتشجيعهن في المشاريع الصغيرة وهو ما تهدف إليه الوزارة كما أنه يمثل ترجمة عملية لمفهوم الرعاية الشبابية واستثمار طاقاتهم بما يعود بالفائدة عليهم وعلى الكويت.
وأشارت الفضالة إلى حرص الوزارة على دعم مثل هذه المبادرات التي تصب في إطار دعم الشباب الكويتي وتنمية طاقاتهم، وعليه أطلقت جائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي داعية الشباب إلى المشاركة بها.
من جانبه، قال مدير إدارة المشاريع الصغيرة ببرنامج إعادة الهيكلة م. فارس العنزي إنه «توجد فرصة كبيرة أمام النساء للنجاح في العمل الحر نظرا لقلة عددهن»، مبينا «وجود نساء متفوقات في العمل الحر ووجود من يمتلكن شركات كبرى ومليارات الدنانير».
وأوضح العنزي أن «العدد الأكبر بين الراغبين في دخول مجال العمل الحر نساء ولكن المستثمرين الرجال هم الأكثر استمرارا في العمل»، مؤكدا على دعم البرنامج والحكومة للنساء في العمل الحر.
وذكر أن «البرنامج يوصي النساء بالتحلي بروح الإصرار والمثابرة كي ينجحن في عملهن».
وأضاف انه على النساء الاستفادة من حوافز الحكومة الداعمة لرائدات الأعمال من خلال برنامج إعادة الهيكلة الذي يقدم دعما ماليا لرائدات الأعمال بخلاف كل دول العالم، وتقديم برامج التدريب وورش العمل. ودعا العنزي النساء الكويتيات للإقبال على العمل الحر.
وقال العنزي إن «برنامج إعادة الهيكلة يساعد رائدات الأعمال في تقييم أفكارهم التجارية حال وجودها، وفي حال عدم وجو فكرة يقدم لهن أفكارا من خلال بنك الأفكار التابع للبرنامج والذي يمتلك ١٢٠ فكرة يمكن اختيار من بينها».
من ناحيته، قال رئيس مجلس ادارة «potential» شادي البنا إن برنامج «هدفي» انطلق عام ٢٠١٣ من السعودية وهذه دورته الخامسة في الكويت بهدف تسليط الضوء على رائدات الأعمال بشكل خاص ومساعدتهم على تحقيق أهدافهن من خلال مشاريعهن وإشراكهن في المجتمع.
وأشار إلى أنه في الخليج هناك كفاءات نسائية كثيرة فقط تحتاج الى من يضع أمامها خارطة طريق خاصة أنهن يعرفن احتياجات المنطقة اكثر من غيرهن.
وتابع: ان اختيار الشريحة النسائية للتوجه لها من خلال برنامج خاص بها هو نتيجة مشاركتها في دورات اخرى ووصولها الى المراحل النهائية لذا كان لابد من ان يفسح امامها المجال لتحقيق النجاح.
وفي كلمته قال المدير التنفيذي لشركة «اكتيفيتي ايفنتس» محمد الجدعي إن برنامج «هدفي» خاص بتطوير ريادة الاعمال للمرأة وهو يقام للدورة الخامسة برعاية وزارة الشباب ويضم ٥٠ سيدة اعمال يخضعن لدورات تدريبية بعدما تم اختيارهن من اصل ٢٥٠ مبادرة شاركت عبر الموقع الالكتروني وسيتم اختيار افضل ١٠ مشاريع من هؤلاء الـ ٥٠.
واعلن الجدعي أنه في ديسمبر سيقام حفل سنوي يتم خلاله اختيار ٣ فائزين من أصل الـ ١٠ وسيكون بحضور ممثلين من وزارة الشباب وعدد من الشخصيات في مجالات ذات صلة.