واشنطن - فرانس برس - " وكالة أخبار المرأة "

حكم القضاء الأميركي يوم الأربعاء على موظف كبير في وزارة الخارجية متخصص في مكافحة الإرهاب بالسجن لمدة 32 شهرا لتصويره خلسة بواسطة هاتفه الذكي نساء في أوضاع حميمة.
وقالت وزارة العدل في بيان إن دانيال روزن (45 عاما) كان على مدى 3 أعوام يخرج من منزله ليلا بذريعة التنزه مع كلبه ليدخل الفناءات الخلفية لمنازل في واشنطن، حيث كان يتلصص على النساء.
وأوضح البيان أن المدان "كان يصور النساء بينما كن يخلعن ملابسهن، وكان يقتنص أوقاتهن الأكثر حميمية وخصوصية، في غرف نومهن أو في الحمام".
وتابع البيان أن "بعضا من هؤلاء النساء كانت ستائرهن مسدلة ولكن روزن كان يتدبر أمره من خلال وضع هاتفه النقال أمام الفتحات الصغيرة والشقوق الموجودة فيها لتصويرهن".
وبحسب موقع لينكدن للتواصل الاجتماعي المهني، فإن روزن يعمل "مديرا لمكافحة الإرهاب والمشاريع والبرامج" في وزارة الخارجية وهو منصب يخوله الإشراف على ميزانية تبلغ 300 مليون دولار.
والخارجية الأميركية مؤسسة عريقة فيها أكبر شبكة دبلوماسيين في العالم وهي حريصة جدا على صورتها وسمعتها، لكن هذا لم يمنع وقوع بعض من افرادها في فضائح دعارة أو مخدرات.