" وكالة أخبار المرأة "

  طرحت الباحثة المغربية كوثر المغراوي، المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، وعضو مسير بمركز “غريس هوبر للمرأة” المعروفة اختصارا بـ”GHC”، والذي يحمل اسم عالمة الكوبيوتر الأمريكية “غريس مواري هوبر”، (طرحت)، مشروع برنامج خاص بالنهوض بالمرأة في مجال التكنولوجيا، خاصة في الشرق الأوسط.
وأوضحت المغراوي، عالمة الأبحاث في مركز ” توماس جي واتسون” في نيويورك، في حديث مع موقع “Atina Borg”، أن الطاقة الكبيرة التي تزخم بها النساء في صفوف المهتمات بالمجال التقني في العالم العربي يكاد يكون متطابقا مع الرجال، إن لم يكن أكثر في بعض الحالات.
وشددت المغربية التي تعد من بين المناضلات في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط، لتمكين النساء من التكنولوجيا باعتبارها مصدر قوة، أن اهتمام وتمكين النساء في مجال التكنولوجيا سيسهل مع مرور الوقت تحقيق المساواة بين الجنسين سواء في الولايات المتحدة أو العالم، مضيفة: “في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك اعتقاد خاطئ بأن تخصصات علوم الكمبيوتر للرجال فقط، وهي فكرة تدعمها وسائل الإعلام الأمريكية من خلال كتب الدراسة، حيث ناذرا ما نرى فتيات أمام الحاسوب، ويتم حصرهن في الغناء والرقص والأزياء. وهي ثقافة لا تشجع نهائيا الفتيات على مواصلة مسارهن في الهندسة”.
ولضحد هذه الفكرة أطلقت المغراوي مشروعا لتشجيع ودعم الفتيات والنساء في مجال تكنولوجيا المعلومات، وإطلاعهم على التقنيات المختلفة كاستعمال الرجل الألي والبرمجة وتصميم المواقع على الأنترنت، وذلك في محاولة منها على شق شق النساء طريقهن الخاصة والنجاح في حياتهن المهنية.
من جهة ثانية، تعد “آدا لوفلايس”، حسب موقع “غوغل” أول مبرمج كمبيوتر في التاريخ، طورت برامج لآلة (تشارلز باباج) التحليلية الذي يعد من أوائل الكمبيوترات الميكانيكية، وهو موجود حالياً بمتحف العلوم في لندن. وضعت القواعد الأساسية للغات البرمجة الحديثة، وقد كرمت بإطلاق اسمها على لغة “أدا”.