" وكالة أخبار المرأة "

هناك دوما أفعال، وأقوال هامة تحدث من الرجل أمام المرأة قد تحمل في مجملها دلالات قوية ترجح كفة الرجل في أن يكون زوجا وأبا صالحا، والمرأة الذكية هي التي تقف عند كل قول يقوله الرجل، وتمعن التفكير في إهتماماته كي تتعرف أكثر علىه، وتستطيع وضع تصور لحياتها معه.
فمثلا قد يشير إهتمام الرجل بالمرأة وبقضيتها وبالإعتراف بدورها في المجتمع، وأحقيتها في إثبات ذاتها في مجال العمل إلى أنه سيكون زوجا، صالحا يعي جيدا قدر إمرأته بل وسيكون مشجعا لها على تحقيق أهدافها وخير معين لها في طريقها إليها، كما يدل ذلك على شخصيته المتفتحة التي تؤمن بحق المرأة في حياة أفضل وعدم التحيز لجنسه على حسابها.
ثمة أمر هام يجعل المرأة تتمسك بالرجل وتتفاءل بالإرتباط به وإنتهاء العلاقة بالزواج، وهو دلالة أكيدة على أنه سيكون زوجا وأبا صالحا في نفس الوقت، وهو حب الرجل للأطفال، فقد أثبتت الدراسات أن تعلق الرجل بالأطفال، وحبه لهم يزيد من إعجاب المرأة به، لأنها تجد فيه أبا حنونا يقدر نعمة الذرية التي يغفل عنها كثير من الآباء.
كما أن ذلك يشعر المرأة بالأمان، والحنان، فحنان الرجل مؤشر هام يدل على صلاحيته بأن يكون زوجا صالحا، وهو أهم ما تتمناه أي أنثى على وجه الأرض، فالرجل الحنون لن يقسو أبدا عليها، وسيكون مقدرا لما تفعله من أجله وأجل أطفاله، وسيكون داعما لها، ولن يشكل عبء عليها بقسوته وجفاء مشاعره.