نور عقل ضو - بيروت - " وكالة أخبار المرأة "

حلمها التخصص في صناعة الصورايخ والمركبات الفضائية، وهي تحلق الآن في “فضاءٍ” اختارته ودنا إليها بتفوقها وتميزها، مايا رضوان نصر ابنة السبعة عشر ربيعا عادت إلى ربوع بلدتها كفرفاقود في قضاء الشوف، لتمضي إجازتها السنوية بين أهلها، لتغادر بعد أسبوع إلى الولايات المتحدة لاستكمال دراستها الأكاديمية في “جامعة ماساتشوستس الاميركية للتكنولوجيا” (MIT)، بعد أن اختارتها الجامعة كطالبة متفوقة وخصتها بمنحة لدراسة “هندسة علم الفضاء”. من مدرسة رسمية في لبنان إلى أهم الجامعات العلمية في الولايات المتحدة الأميركية، مسيرة فتية لكنها حافلة بنجاحات ما تزال مفتوحة على آفاق واسعة، وقد كان هذا اللقاء مع مايا وحلق معها في سماء أحلامها الكبيرة، وبدت خلال اللقاء متألقة، متوثبة وفرحة بما حققت لذاتها ولبلدها. مايا من مواليد العام 1997 في بلدة كفرفاقود – قضاء الشوف، بدأت دراستها في مدرسة دميت الرسمية (مرحلة الروضة)، ومن ثم انتقلت الى مدرسة “الشوف ناسيونال كوليدج” shouf national college في بعقلين إلى أن تخرجت منها هذا العام 2014.
وأشارت إلى أنها أنهت “السنة الدراسة الجامعية الأولى بجامعة ماساتشوستس الاميركية للتكنولوجيا (MIT)”. وعن سبب اختيارها للدراسة التخصصية في واحدة من أهم الجامعات العلمية في العالم، قالت: “الجامعة لا تكشف سبب اختيار الطالب للالتحاق بها، لكن القيمين عليها قد يكونوا استندوا لعلاماتي العالية، ولا سيما في مادة الرياضيات وفي امتحاني الـ S.AT 1 والــ S.AT 2 (امتحانا دخول للجامعة في الرياضيات واللغة الانكليزية)، فضلا عن تفوقي الدائم في المدرسة ونشاطاتي في كل المجالات، إضافة إلى أنني حققت أكثر من فوز في العديد من المسابقات، وربما لكل هذه الاسباب مجتمعة تم اختياري لمتابعة الدراسة في هذه الجامعة، وهي من المرات النادرة التي يستقبل فيها هذا القسم طلابا من المنطقة العربية، إلا إذا كانوا يحملون الجنسية الاميركية”.
حلمها الـ “ناسا”


تجدر الاشارة إلى أن جامعة ماساتشوستس الاميركية للتكنولوجي  (MIT)هي من الجامعات المتخصصة في علوم الفضاء، وقد اختارت نصر دراسة “هندسة علم الفضاء” Aerospace Engineering، وقالت: “مدة الدراسة أربع سنوات، ومن ثم تبدأ الدراسات العليا (الماستر والدكتوراه)، وفي الدراسة الجامعية نتعلم كل ما هو على صلة بعلوم هندسة الفضاء وليس فقط موضوعا محددا”.
وعما إذا كان طموحها أن تصل إلى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، قالت بحماس: “أكيد (ناسا) أو cern (أوروبا) أو  SpaceX (مؤسسة أميركية لتكنولوجيا الفضاء)، لكن (ناسا) NASA هي حلمي”.
وعما تحلم في مجال الاختصاص، إن كان التلسكوبات المتطورة أو الدفع النفاث على غرار العالم اللبناني شارل العشي، قالت نصر: “أكثر من يستهويني هو عالم الصواريخ والمركبات الفضائية، وسأسعى لتحقيق طموحاتي في هذا المجال، لأوكد أن المرأة اللبنانية بشكل خاص والمرأة بشكل عام قادرة بإرادتها أن تصل إلى أعلى المراتب وفي مجالات علمية متطورة ومتقدمة”.
وقالت “أتمنى تحقيق حلمي وأن أجعل الناس أقرب من معرفة الفضاء ودراسته، وأن اللبنانيين قادرون على الوصول إلى أعلى المراتب اذا كان لديهم الطموح”.
وشكرت نصر “عائلتي التي وقفت الى جانبي ومدرستي وأساتذتي في لبنان والـــ AMIDEAST (مؤسسة تدعم الطلاب اللبنانيين المتفوقين للتقدم الى الجامعات الأميركية)”.
أما والدها رضوان نسيب نصر، فاعتبر أن “ما حققته مايا ابنة السبعة عشر عاما هو فخر لجميع اللبنانيين”، وأثنى “على اهتمام green area في مواكبة ما وصلت اليه مايا وغيرها من الطلاب اللبنانيين المتفوقين”.
السنة الدراسية الأولى


 أنهت مايا السنة الاولى بتفوق في مجال دراسة هندسة الفضاء، وقالت: “بعد اسبوع من الآن لدي حلقة تدريب Stage لشهرين في برنامج Zero Robotics الذي أعدته (الناسا) وسأكون مساعدة ومشرفة على التلامذة في المدارس الاميركية، وسنقوم من خلال هذا البرنامج بإعداد مباريات في مجال البرمجة بين التلامذة للمرحلتين المتوسطة والثانوية، فضلا عن برامج للاقمار الصناعية يعرف عنه باسم Spheres، وهو عبارة عن أقمار صناعية موجودة في الفضاء حاليا، وتحديدا في “محطة الفضاء الدولية” International Space Station المعروفة اختصارا بـ ISS”. وأشارت إلى أن “ثمة ثلاثة أقمار صناعية تدور داخل المحطة التي تدور بدورها في الفضاء”، ولفتت إلى أن “المباراة بين التلامذة ستكون حول كيفية برمجة هذه الاقمار الصناعية، والبرنامج الذي يفوز سيتم تشغيله داخل المحطة عبر التواصل مع رواد الفضاء الموجودين هناك”. وقالت نصر: “أحضر حاليا للعمل في السنة المقبلة، لكن هذه المرة داخل (الناسا) كعمل تجريبي في سياق اختصاصي، وأتمنى أن يكون هذا العمل ممهدا لبناء صاروخ دفع نفاث، خصوصا وأنني أحظى بدعم وتقدير وهناك فرص كبيرة أمامي لكن المشكلة في عدم حصولي على الجنسية حتى الآن، لأن العمل في الناسا يتطلب شروطا مشددة من بينها الحصول على الجنسية وأتمنى أن أحصل عليها في السنوات الثلاث المقبلة”. ووجهت نصر عبر green area رسالة إلى شباب لبنان قائلة: “علينا كشباب أن نواجه تحدياتنا بالعلم وأن ننسى طوائفنا وانتماءاتنا السياسة الضيقة فالعالم بات أصغر من قرية ولا يمكننا إلا أن نكون متسلحين بالعلم لمواجهة تحديات الحاضر والمستقبل في البيئة والعلوم والاقتصاد والتنمية”.