الكاتبة الصحفية: عائشة رشدي اويس - أسبانيا - " خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

من البديهي والطبيعي جدا أن الشهر الكريم *شهر رمضان المعظم* تحدث فيه عدة تغييرات لدى الصائم. منها أولا بدء ساعة الدوام في العمل. وساعة الإفطار التي تصل إلى ستة عشرة ساعة ونصف بالنسبة لمسلمين اوروبا.إضافة لمشكل السهر . هذا الأخير الذي يجعل النظام الليلي في النوم يتغير بشكل كلي. يختل معه التوازن لدى الصائمين.ويسبب كذلك قلة النوم . مما يعكر المزاج بعدم التركيز خلال النهارأثناء ساعات العمل. زيادة على ألم الرأس المستمر طيلة النهار علما على ذكر أن كل ماذكر لايستثني على شخص.. بل على الرجال والنساء سواسية في هذا الشهر المبارك و ما يزيد الطين بله.هو النمط في النظام الغذائي وكيفية تناوله.. و الأطباق المتنوعة من المأكولات. سواء الأطعمة الدهنية اوالسكرية التي تنوع بهامائدة الإفطار .تزيد من درجة حرارة النشاط الحيوي في الجسم ليلا.وإنخفاضه نهارا.الشيء الذي يجعل الصائم يشعر بالنوم والتعب خلال النهار