القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

قال الدكتور عادل العدوي، وزير الصحة المصرية، إن وزارته شاركت في إعداد الإستراتيجية القومية لمكافحة ختان الإناث، لافتًا إلى أنها أعنف الممارسات التي تمارس في مصر وتنتهك حقوق المرأة في صحة نفسية وجسدية سليمة.
وأشار في كلمته بحفل إطلاق الإستراتيجية القومية لمكافحة ختان الإناث 2020، إلى أن المراجع العلمية تؤكد أن ختان الإناث ممارسة ضارة بصحة المرأة، كما أن الأزهر الشريف أكد أن تعاليم الإسلام السمحة ترفض ممارسة تلك العادة.
وأكد أن المؤسسات الطبية عليها التصدى لظاهرة ختان الإناث، مشيرا إلى ضرورة إقناع المجتمع بالتوقف عن تلك الممارسة السيئة، لافتا إلى أن أول عميد لكلية الطب قصر العينى على باشا إبراهيم 1928 أول من رفض ممارسة ختان الإناث وصدر أول قرار وزارى 1959 لمنع قيام الأطباء بممارسة ختان الإناث، مؤكدًا ضرورة بناء رأي عام ضد ختان الإناث في مصر.
وأوضح أن وزارة الصحة أصدرت قرارًا في 2007 بحظر كل أشكال ممارسة ختان الإناث من قبل جميع أعضاء الفريق الصحي، لافتًا إلى أن تلك القرارات أسهمت في الوصول إلى تشريع لتجريم ختان الإناث.
وأشار العدوي، إلى أن المسح الصحى السكانى في 2014 أوضح انخفاض نسب الممارسة وسط الأجيال الجديدة إلى 61% في الفئة العمرية من 15 إلى 17 سنة، مؤكدًا أن جموع أطباء مصر يرفضون تلك الممارسة وينصحون الأسر المصرية بمنع القيام بتلك الممارسة وإنقاذ الفتيات اللاتي تعرضن لأخطار تلك الممارسة.