نواكشط - " وكالة أخبار المرأة "

 انتقدت المنظمة النسائية لحزب "تواصل " ما أسمته بسياسات التمهيش والاهمال التي تعاني منها المرأة الموريتانية في ظل النظام الحاكم خاصة مع تدهور المنظومة الأمنية والأخلاقية.
وعددت رئيسة المنظمة النسائية لحزب تواصل توتو بنت الطالب النافع  في افتتاح مهرجان المنظمة مساء الخميس مظاهر الحيف التي تعانيها المرأة في ارتفاع نسبة البطالة بين النساء 66%، واحتلالها المرتبة الأولى محليا في الاقتراض من البنوك لتأمين لقمة العيش معتبرة أن تجاهل الحكومه للوضعية الصعبة التي تعيشها المرأة فاقم من معاناتها مع ارتفاع نسبة معيلات الأسر إلى 5’31% داخل الوسط القروي و51% في الوسط الحضري.
وأضافت أن المرأة تعاني  من الاسترقاق واقعا ومخلفات، ومن التمييز على أساس اللون و الفئة و العرق، متهمة النظام بالمكابرة والتجاهل.
واعتبرت بنت الطالب النافع قضية العائدات من السنغال "أكثر القصص إيلاما، وأكثر مظاهر الظلم استحضارا. فبعد عقود من الإبعاد والقهر والإذلال، لاتزال المرأة العائدة من السنغال تعاني من مظاهر التمييز الفج، والإهمال الواضح، في خيم بالية تذكر كل أصحاب الضمائر الحية بمرارة التهجير الذي تعرضت له ، ومصادرة الممتلكات وسجن وقتل الأقارب في حقبة لاتريد لها بعض القوى أن تخرج الذاكرة الجمعوية للموريتانيين" .
وفي ظل هذا الوضع المزري فإن السلطات والقول لبنت النافع "لا تحرك ساكنا ولا تهتدي سبيلا ، وتكتفي بمظاهر أمن  استعراضية تركز على الشوارع  الرئيسية وملتقيات الطرق وتترك الأزقة والأحياء الشعبية، يعبث فيها المجرمون ، سرقة وغصبا إن لم يكن الاختطاف والقتل أوالاغتصاب والحرق" حسب بنت الطالب النافع.
وقد شهد حفل المنظمة حضورا حاشدا من مناضلات الحزب الذي انتدب بعض قياديه لحضور التظاهرة.