بغداد - " وكالة أخبار المرأة "

حذرت النائبة العراقية عالية نصيف من استمرار ما وصفته بظاهرة "إهانة المرأة" والاستخفاف بحقوقها من خلال الفصل العشائري، معتبرة أن الفصل العشائري الذي تساق فيه خمسون امرأة كـ"الجواري" مؤشر خطير على ضعف القانون والدولة، فيما دعت الى ضرورة تشريع قانون مكافحة العنف الأسري.
وقالت نصيف في بيان إن "الشريعة الإسلامية كرمت المرأة والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان أعطتها حقوقها الكاملة، ولكن من المؤسف أن بعض من يأخذون بقشور الدين في مجتمعاتنا العشائرية ينظرون الى المرأة نظرة دونية"، موضحة أن "اقتياد خمسون امرأة كالجواري في فصل عشائري مؤشر خطير على ضعف القانون وضعف الدولة العراقية".
ودعت نصيف لجنة المرأة النيابية والسلطتين التشريعية والتنفيذية والمدعي العام الى أن "يكون لهم دور في مثل هكذا فصول عشائرية"، مؤكدة أن "المرأة العراقية بات لها دور في كل مجالات المجتمع، فهي طبيبة ومحامية ووزيرة ونائبة، ومن المعيب أن نعود الى ثقافة العصر الجاهلي في زمن باتت فيه العديد من دول العالم تعطي المرأة المرتبة الأولى في المجتمع من حيث الأهمية أو المرتبة الثانية بعد الطفل".
وكانت لجنة العشائر النيابية أدانت قيام عشائر في شمالي محافظة البصرة بتقديم 50 امرأة كـ"فصل عشائري" نتيجة نزاع مسلح، وفيما وصفت الأمر بأنه "سبي اجتماعي آخر" للنساء، بينت أنها ستطالب البرلمان بتشكيل لجنة للتحقيق في الموضوع والحيلولة دون تنفيذ الفصل.