ريهام الصواف - القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

كثير ما يشعر الرجل بانجذاب ناحية امرأة، وعندما يبدأ في التقرب منها لا تعيره انتباهها، وأحيانا تقابل وده بالصد، وتظهر له عدم قبولها لأي علاقة تجمعهما، أيا كان السبب.
والتصرف الطبيعي في هذه الحالة هو الانسحاب من حياة تلك المرأة، لكن ليس كل الرجال يفعلون ذلك، فهناك رجال يصرون على مطاردة المرأة التي تصدهم، وقد يضيعون الكثير من حياتهم للجري وراء أوهام.
ويؤكد دكتور جودي فورد، استشاري الطب النفسي، أن مطاردة المرأة، لا سيما إذا كانت غير مهتمة، سيكون واحدا من أسوأ القرارات التي يمكنك أن تتخذها في الحياة.
يضيف دكتور جودي، أن النساء يفضلن الرجل الذي يتجنبها من الذي يطاردها، فالمرأة تكره الشعور بأن هناك من يجبرها على حبه، إلى جانب أن هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تتوقف عن مطاردة امرأة لا تريدك.
إهمال أولوياتك
عندما كنت تنفق الكثير من الوقت لإقناع الشخص الذي لا يهتم بك، بنفسك، فبذلك ودون أن تشعر ستغير أولوياتك في الحياة، ويمكن أن يؤثر ذلك على أهدافك وخططك.
وقد يؤدي إلى فقدان العديد من الإنجازات الشخصية والمهنية التي كنت قد حاولت تنفيذها.
فقدان كبريائك
تأكد أنك بمطاردتك لامرأة لا تريدك، سيفقدك كبرياءك واحترامك لذاتك، لذلك ستجد منها تصرفات وسلوكيات تهينك، وتقلل من شأنك أمام نفسك، وأمامها.
فقدان نساء أفضل
بينما أنت تضيع وقتك في إقناع امرأة أظهرت بالفعل علامات الرفض، بأن تحبك، فقد تكون هناك امرأة أفضل منها، وتتمنى أن تشعر بها، ما يجعلك تخسر كل شيء.
الضغط النفسي
من المؤكد أن الشعور بأنك تلهث وراء من يصدك، ولا يشعر بك، سيمثل عبئا نفسيا على أعصابك، ما يصيبك بالضغط النفسي، وسيفقدك الاستمتاع بحياتك.
التسول العاطفي
مطاردة امرأة ومحاولة إقناعها بك، حتى بعد أن تبين بوضوح أنها ليست مهتمة، سيجعلك تبدو كالمتسول، ولكن للعواطف والمشاعر.
ليس حبا حقيقيا
حتى إذا كانت المرأة التي تطاردها بمشاعرك وحبك، ستقبل أن تكون معك، لا بد أن تعي جيدا أن هناك احتمالات الانفصال ستكون أكبر، هذا لأنها اتخذت القرار بأن تكون معك، فقط بسبب الشعور بالإشفاق عليك، ولكن لن تحبك يوما.