عمان - " وكالة أخبار المرأة "

خلصت نتائج دراسة حول "العنف والانتهاكات ضد المراة الكفيفة" نفذها الاتحاد الاسيوي للمكفوفين اخيرا الى ان حوالي 60 بالمئة من النساء ذوات الاعاقة البصرية تعرضن لسوء معاملة عاطفية متوسطة وانه لا يوجد اي علاقة بين مستوى التعليم والمهن الوظيفية لقياس شدة التعرض للانتهاك وان معظم النساء اللواتي تعرضن للانتهاك تنقصهن الثقة بالنفس واحترام الذات وبالتالي اصبح قبولهن للاعتداء جزءا من حياتهن .
وركزت الدراسة التي شملت 200 عينة عشوائية من السيدات في خمس دول تابعة للاتحاد هي الاردن واليمن والهند ونيبال وطاجكستان على ضرورة متابعة الاحتياجات الاساسية التي تتطلبها الحياة الكريمة اضافة الى اهم العوامل التي تؤثر على المراة ذات الاعاقة البصرية والانتهاكات التي تتعرض لها وطرق حلها.
وبينت الدارسة انواع الانتهاكات التي تحدث داخل الاسرة ويشار لها بالانتهاكات المنزلية وتشمل الضرب واشعال السجائر بالاجساد والدفع والتهديد واستخدام الالفاظ البذيئة وسلب المراة المساعدات المالية التي تحصل عليها والتحرش الجنسي واتخاذ القرارات نيابة عنها وغيرها .
وقال رئيس الاحاد الاسيوي للمكفوفين احمد اللوزي ان النساء ذوات الاعاقة البصرية هن اكثر احتمالا للتعرض للانتهاكات العاطفية مقارنة مع النساء غير المعوقات مشيرا الى ان اسباب هذه الانتهاكات تتمثل بالانماط الحياتية وتقاليد المجتمع وعدم المساعدة والاعتماد على الغير (التبعية ) وهوس السيطرة وغيرها .
واشار الى انه لا تتوفر اية معلومات احصائية في منطقة اسيا حول معدلات العنف بما في ذلك العنف المنزلي ضد النساء ذوات الاعاقة البصرية مضيفا ان هناك العديد من الدراسات المتعلقة بالمراة كالدراسات الدولية حول العنف ضد المراة ذات الاعاقة كالدراسة التي اعدها (سوبسي) عام 1988-1994 ان هناك 83 بالمئة من النساء ذوات الاعاقة يتم التحرش بهن جنسيا فيما اوضحت شبكة المرأة المعاقة عام 1988 انه كلما زادت شدة الاعاقة زادت نسبة التعرض للانتهاكات بانواعها اضافة الى الدراسات الهندية المتعلقة بالعنف المنزلي ضد المراة ذات الاعاقة بعنوان "الاساءة والحد منها" والتي تسلط الضوء على الظروف القاسية التي تواجهها حيث اظهرت النتائج ان اكثر من 20 بالمئة من النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب هن من المعوقات جسديا وعقليا واكثر من 50 بالمئة تعرضن للضرب في منازلهن .
واضاف اللوزي ان لجنة المراة في الاتحاد الاسيوي للمكفوفين اجرت استطلاعا حول تحديد مدى انتشار الانتهاكات العاطفية بين النساء في مناطق الاتحاد شمل 40 إمرأة من الاردن واليمن ونيبال والهند وطاجكستان اظهر ان نسبة 60 بالمئة من النساء ذوات الاعاقة البصرية تعرضن لسوء معاملة عاطفية متوسطة و27 بالمئة تعرضن لانتهاكات شديدة حيث اعتبرت الهند الدولة التي تتعرض فيها النساء لاساءة شديدة بنسبة 52 بالمئة تليها الاردن 42 بالمئة ثم نيبال 25 بالمئة .
وبين اللوزي ان الدراسة اوصت بانشاء جمعيات ومراكز نسائية في المنطقة الاسيوية لمنع النساء من زيادة التعرض للايذاء وفق المسارات القانونية واجراء حملة توعية في الاماكن النائية لتثقيف النساء حول وقوع الاعتداء والوقاية منه وانشاء هيئة استشارية على مستوى الحكومة والمؤسسات الاهلية بالنسبة للضحايا والمعتدين لاعادة تأهيلهم واستخدام وسائل الاعلام الالكترونية والمطبوعة لنشر المعلومات حول العنف المنزلي اضافة الى توزيع توصيات الامم المتحدة بشأن حقوق المعاقين بصريا على مؤسسات الرعاية والحماية وترجمة قانون العنف المنزلي لجميع اللغات وغيرها .