القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

 اكدت رئيسة بعثة سفراء النوايا الحسنة في الشرق الاوسط لمنظمة السلام الدولي والتنمية -سفيرة دعم المرأة في البرنامج الانمائي للأمم المتحدة د.مايسة الهاشمى، أن مؤتمر المستثمرات العرب الذي اقيم تحت شعار ( تحدي -ارادة ..تعاون دولى)، يمثل امل جديدة وخاصة في أعقاب نجاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في لفت أنظار العالم أجمع للاستثمار في مصر من خلال المؤتمر الإقتصادي الذي عقد في شرم الشيخ مارس 2025 من خلال التسهيلات التي ستمنح للمستثمرين على ارض مصر. وأشارت إلى أن المؤتمر هو للمستثمرات العرب مما يعد دليلا واضحا على قدرة المرأة العربية على مواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجه الوطن العربي في هذه الفترة الحرجة، وقالت إن المطلوب الان هو تضافر الجهود كافة واثنت الهاشمي خلال كلمتها في جامعة الدول العربية على الدور الهام الذي يقوم به أمين عام جامعة الدول العربية د. نبيل العربي وخطواته نحو جمع شمل الوطن العربي بجهود دبلوماسية مشهودة ، مثمنه ايضا رعاية جامعة الدول العربية لهذا المؤتمر برئاسة د.هدى جلال يسى. وقالت الهاشمى، إن رئيسة اتحاد المستثمرات العرب د.هدى يسى نجحت خلال المؤتمر في المساهمة في دعم الاستثمار المصري من جهة والاستثمار المصري العربي من جهة اخرى من خلال المشاركات المصرية لوزارات الدولة وكذلك المشاركات العربية والدولية ...مثمنه في ذلك دور قادة دول الخليج في مبادرتهم نحو التعاون المشترك لدعم الاستثمار المصري وخاصة الدور المميز لحضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح. وأوضحت الهاشمى، أن الاستثمار في التنمية البشرية وخاصة الشباب ستكون من اهم الدلالات على مخرجات استثمار ناجح وتنمية مستدامة. وأشارت إلى الدور الجوهري الذي يمكن أن تقوم به منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية الحكومية والغير حكومية في تنمية الاسر في قرى الوجه البحري والقبلي وصعيد مصر من خلال مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر مما سيؤدى الى رفع المستوى المعيشي لهذه الاسر وانتشالها من تحت خط الفقر مشيرة الى بعض المشروعات التي قامت بها في مصر لتنمية المرأة المعيلة وخاصة الارامل والمطلقات والغارمات من خلال استراتيجية تتبعها وهى نشر السلام عبر التنمية البشرية.