تونس - " وكالة أخبار المرأة "

طالبت النساء المشاركات في مسار الحوار الليبي الخاص بالمرأة بضرورة تمثيلهن في كافة سلطات دولة ليبيا في المرحلة الانتقالية، وأيضًا في مرحلة ليبيا الحديثة ما بعد الدستور الدائم.
واختتم مسار الحوار الليبي الخاص بالمرأة أعماله، مساء اليوم الأربعاء في تونس، حيث أكد النساء المشاركات في البيان الختامي على ضرورة «إنشاء وحدة المرأة في الحكومة وتخصيص موازنة خاصة بها لتعزيز دورها».
وناشدن وسائل الإعلام في هذه المرحلة الحساسة القيام بدور إيجابي والتركيز على ما يجمع الليبيين والابتعاد عن ما يؤجج الخلافات والانقسام.
ودعت المشاركات القائمين على الحوار إلى الإشارة للمرأة بالتحديد في نصوص الاتفاق النهائي لضمان دورهن في عملية السلام وإعادة الإعمار.
وقدمت المشاركات بعض المقترحات التي من شأنها أن تعزز من الوثيقة الوطنية الهامة، في إشارة إلى مسودة الاتفاق النهائي لحل الأزمة.
وأكدن أنهن سيقدمن مخرجات وملاحظات هذا الاجتماع الهام بالتفصيل إلى الأطراف الأساسية في الحوار وإلى المسارات المختلفة.
وأعربت المشاركات في ختام بيانهن عن أملهن في أن يعم السلام والاستقرار ليبيا لتتبوأ مكانها الصحيح بين الدول.
يذكر أن اجتماع عدد من الناشطات الليبيات ضمن مسار الحوار الخاص بالمرأة كان قد انطلق في تونس خلال الفترة من 21 إلى 22 أبريل الجاري بتيسير من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبدعم من الاتحاد الأوروبي.