دبي - " وكالة أخبار المرأة "

طالبت عدد من الناشطات بإيقاف التمييز ضد المرأة وإعطاءها حقوقها الكاملة كمواطنة، مستنكرات التعامل معها على أنها مجرد «أنثى».
وانتقدن خلال برنامج الثامنة على قناة «الMBC1» التجاوزات التي تصدر من بعض الجهات الحكومية والتي تفرض نظام منع السيدات للدخول إليها، رغم حاجتهن للدخول، منوهات إلى ضرورة وجود لجنة تتابع التجاوزات ضد المرأة.
واستضاف مقدم البرنامج داوود الشريان ، في حلقته التي تناولت موضوع «دخول النساء ممنوع» الناشطة الحقوقية نسيمة السادة والإعلامية شادن الحايك، بالإضافة إلى خلود الغامدي وحياة الغامدي وفوز السيف.
وأكدت السادة على ضرورة معاملة المرأة ب «احترام» وعدم الظن السيء بها، مشددة على ضروة إلغاء قاعدة «الذكر والأنثى» ومعاملتها كمواطنة لها من الحقوق كما للرجل.
وانتقدت التصرفات الفردية التي يتبعها البعض في التعامل مع المرأة والتي تتسبب في ضياع حقوقها، وإهانة المرأة وكأنها «كائن فضائي».
وذكرت في اللقاء ضرورة وجود جهات معنية من شأنها رصد التجاوزات والتصرفات التي تضر المرأة وتعاقب كل من يقوم بمنع أو تعطيل المرأة لحقوقها.
وعن وجود قسم نسائي في كل الأماكن والوزارت، أشارت السادة إلى صعوبة الأمر وتكلفته، منوهة إلى أن الحل يكمن في احترامها والسماح لها بدلا من النظر إليها ك «متسولة».
وأوضحت الحايك استمرار حال المرأة السعودية على هذا التجاوز، طالما لا توجد قوانين مطبقة ولا رادعة، مستشهدة بتجربتها في وزارة التعليم.
وأكدت الحايك على الإنجازات التي حققتها المرأة السعودية على الرغم من وجود العديد من العادات والتقاليد، التي من شأنها الحد من قدرتها، مبينة إلى الحاجة إلى القرار السياسي.
وانتقدت النظرة القاصرة للمرأة وكأنها «نصف مواطن» مشددة على الحاجة إلى محاربة التهميش والصورة المشوهة في ذهنية الرجل، داعية إلى التعامل معها كمواطنة.
الجدير بالذكر أنه وكعادة البرنامج تم إنشاء هاشتاق باسم الحلقة والذي شهد تفاعلا من المغردين والمغردات ما بين مؤيد ومعارض.