موسكو - " وكالة أخبار المرأة "

في خطوة مثيرة للجدل وإستفزاز النساء عرضت شركة روسية على النساء كسب أموال طائلة عبر التقاط صور سلفي مع إعلانات مرسومة على الصدر، بكلمات أخرى تحويل صدور النساء إلى لوحات إعلانية.
استخدام أجساد النساء كأدوات إعلانية أثار موجة من الجدل في الكثير من الدول مؤخرا، لكن في روسيا ظهرت شركة جديدة نهاية الشهر الماضي تضمن للنساء الحصول على مبلغ مغري مقابل تأجير نهودهن باليوم.
الشركة الموجودة بمدينة أوليانوفسك، والتي أطلقت موقعا إلكترونيا باللغة الروسية، عرض إعلانات من هذا النوع، مترجمة بالانجليزية، تقترح على النساء أن يتحولن إلى "عارضات أزياء" و توجه من تريد الانضمام بالقول:” ارتدي حمالة صدر جميلة، أو لا ترتدي شيئا.. مقابل مبلغ 100 دولار يوميا، كل ما عليك فعله هو أن تكتبي على صدرك إعلانا لإحدى الشركات المتعاقدة معنا وتصوير نفسك ورفع الصور على الموقع".
ولتجنيد الكثير من اللوحات التجارية، تقول الشركة في عرضها للنساء :” خصوصيتك همنا الأول- لا تظهري وجهك في الصور..اجلبي السعادة للناس.. وابقي مجهولة".
وبحسب الإعلام الروسي، فقد وقعت الشركة مع عشرات الشركات المحلية، بما في ذلك اثنين من التطبيقات البنكية، وخدمة حجز الغرف في عدد من الفنادق، حيث يدفع كل زبون مبلغ يتراوح بين 400 إلى 600 روبل روسي للإعلان الواحد.