الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

عشقت كل الأمهات على الأرض  لأجلك يا أمي  رغم رحيلك ما زال  قلبي هناك معلقا بين روحك التي غادرت الأرض إلى بارئها وبين روحي التائهة التي تبحث عنك ،كان قلبي يخفق بشدة ،وصوتي لا يكاد يسمع وأنا أصرخ وأنادي أمي أمي حبيبتي  غاليتي اشتقت إليك أحتاج حضنك الدافئ وقلبك الكبير أحتاج همسك الصادق وتوجيهاتك وإرشاداتك أحبك أمي يا أول مدرستي يا معلمتي يا روحا تسكن أمي ،أحبك أمك يا من وضعت الجنة تحت قدميك أطلب رضاك وأطلب الصفح والعفو لتقصيري معك أمي الغالية أين صوت أغانيك الرائعة أين حكاياتك وقصصك التي رويتها لي قبل نومي كل يوم ما زلت أذكرها وأعيد كتاباتها وأقول بفخر كل هذا تعلمته من أمي حبيبتي غاليتي رحمك الله وأسكنك فسيح جناته إلى جنان الخلد لأنك جعلتني أعشق كل الأمهات لأجلك يا أمي ،لأنك الرمز والنموذج الأحلى والأرق على الأرض ،أحبك سيدة قلبي ومليكه حبي أنا ،كم تعلمت على يديك حب الخير والعطاء ،كم منحتني القوة ومعنى الوفاء والإخلاص ،كم جعلت مني فتاة متفوقة و امرأة  متميزة مكتملة وسيدة  موقف وفوق عرش ليليك ملون بألوان ساحرة راقية متألقة  توجت نفسي سيدة   متميزة بإبداعها وتفانيها في عملها كي أكون نسخة عنك يا أمي .
حتى حين كبرت كنت رفيقة دربي توجيهين أقلامي نحو الحب للآخرين والعطاء بلا حدود والتميز في التعامل الإنساني كنت أنت صاحبة مبادرة سيدة معطاءة دائمة الحضور في كل موقف في حياتي كيف لا أحبك ولا أشتاق لكي وكيف لا أعشق الأرض التي كنت تمشين عليها كي أكبر وأصبح أما مثلك ستبقى يا أمي كل نساء الأرض بحبك وبعطائك وفضلك علي إلى آخر يوم بعمري أحبك أمي مهما طالت بي الأيام حتى يحين موعد لقاءك ثانية وارحل إلى حيث أنت  الآن رحمك الله يا أغلى نساء الكون .