" المساواة بين الجنسين من خلال التكنولوجيات الجديدة" هو الموضوع الذي انعقدت حوله يومي 6 و  7  من ديسمبر في عاصمة المملكة المغربية   الرباط  قمة للنساء العرب.
هذا الحدث هو  بمثابة منصة لمناقشة التحديات التي تواجه المرأة العربية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، والنظر في الآليات والإجراءات اللازمة لدمج هذه التقنيات من اجل تعزيز مكانة المرأة في المجتمع العربي ، وتغيير التفكير في مجالات عديدة من الحياة ، و أيضا  في دعم مجال مكافحة التمييز بين الجنسين.
القمة تهدف أيضا إلى تسهيل تطوير التفكير الناقد في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأنها تشجع على تطوير الحوارات، البرامج،  والسياسات القائمة على تقاسم أفضل للممارسات على الصعيد العالمي، و المحلي الجهوي.
بمبادرة من المنظمة الإسلامية للتربية ،العلوم والثقافة (الايسيسكو) ومؤسسة الأبحاث لشمال أفريقيا (INA) أتاح  هذا الاجتماع الفرصة  لتلبية الاحتياجات  الجهوية والتحديات الناشئة مثل مناصب القيادة  والتعليم إضافة إلى الظواهر التي تهدد تنمية للمرأة في جميع أنحاء المنطقة العربية،  و لقد شاركت في مؤتمر القمة نحو 20 دولة عربية وهم على التوالي:  المغرب والأردن والمملكة العربية السعودية والكويت والصومال وقطر والإمارات العربية المتحدة ، البحرين ، تونس ، الجزائر ، السودان ، سوريا ، العراق ، فلسطين ، عمان ولبنان وليبيا ومصر وموريتانيا واليمن..
ولقد عرفت القمة إثارة و مناقشة العديد من المواضيع:  "كيف تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لضمان المساواة بين الجنسين في البلدان العربية ''،'' تأملات حول دور المرأة العربية في المجتمع الرقمي اليوم''،'' نظرة على الأمية الرقمية للمرأة العربية وكيفية تشجيعهم على الاستفادة الكاملة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ''،" تكوين تكنولوجي  لفائدة  الفتيات والنساء العربيات ''،'' وضع دليل للممارسات الجيدة للدول العربية من اجل  استخدام  أفضل للتكنولوجيا الإعلامية  ".