دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

خلال زيارة رسمية للاطلاع على المخطط الرئيسي لحي دبي للتصميم، أعلنت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة  هيئة دبي للثقافة والفنون، رسمياً عن تأييدها لخطط التطوير والإشراف على المجمع الإبداعي في الحي.
ومن خلال منصبها في هيئة الثقافة والفنون في دبي، تقوم سموها بتسليط الضوء على المشهد الثقافي للمدينة وتحفيز المشاريع الإبداعية من خلال مبادرات بارزة تنسجم في الأهداف والمضمون مع رؤية والدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،  نحو شعب "سعيد، متمكن، ومبدع"، وهي إحدى أسس رؤية دولة الإمارات 2021.
ومن خلال عملها، دأبت سمو الشيخة لطيفة على اطلاق مجموعة من المنصات التي ساعدت المجتمع الإبداعي ليس فقط على التميز في محيطة بل تعدى ذلك إلى مرحله استحقاق الاعتراف العالمي .
وسيكون المجمع الإبداعي، والذي يمتد على مساحة مليون قدم مربع ضمن حي دبي للتصميم، بمثابة حاضنة للمصممين المحليين والفنانين الناشئين، فضلاً عن كونه مقراً للمعارض الفنية والاستديوهات التي تتطلع إلى تعزيز تواجدها في المنطقة. ومن المتوقع أن يوفر المجمع الإبداعي بيئة نابضة بالأعمال الفنية الثمينة قوامها القدرة على التكيُف، باستخدام المرافق المتاحة لتلبية المتطلبات المستمرة في هذا القطاع.
ويمثل هذا الدعم فرصة مثالية لحي دبي للتصميم للتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي لتعزيز مكانة دبي على الخارطة العالمية كوجهة مثالية للثقافة مع التركيز على رعاية المواهب الإماراتية وفتح المجال أمامها للانطلاق نحو العالمية.
إن رؤية سمو الشيخة لطيفة حول القطاع الثقافي في دبي ستلعب درواً في تطوير المجمع الإبداعي في حي دبي للتصميم. وكانت الشيخة لطيفة قد علقت سابقاً:
" لقد أصبحت دبي اليوم محط أنظار العالم ونموذجاً يقتدى به في النمو والتطور المرتكز في المقام الأول على احترامنا العميق لثقافتنا وتاريخنا وتمسكنا بجذورنا الأصيلة. وبما يتخطى الأفق العمراني الحافل بالمعالم المذهلة، فإن جوهر مدينتنا كامن في غنى هويتها الثقافية التي هي روح دبي وقلبها النابض. وآمل أن يوفقني الله في طموحي نحو الارتقاء بالأعمال الثقافية في دبي، التي تحتضن أكثر من 200 جنسية، إلى آفاق جديدة من التميز. ودوري هنا، وما أسعى إليه اليومَ وكل يوم، متمثل في تشجيع مواهب دبي وحثّها على الإبداع، ودعمها لتكون عناصر تثري النسيج الثقافي والفني لدبي."
وتعليقاً على تأييد الشيخة لطيفة للمجمع الإبداعي، قالت الدكتورة أمينة الرستماني، الرئيس التنفيذي لتيكوم للاستثمارات، الجهة المطورة لحي دبي للتصميم:
"نحن فخورون للغاية بهذه الإشادة الكريمة من قبل سمو الشيخة لطيفة للمجمع الإبداعي في حي دبي للتصميم. لا شك بأن هذا المشروع الرائد سيُسهم في تعزيز نمو قطاع التصميم في دولة الإمارات كونه يمثل وجهة مثالية مخصصة لجميع المقومات الإبداعية ذات الصلة بقطاع التصميم والأزياء والمنتجات الفاخرة. ولا شك بأنه سيكون لسمو الشيخة لطيفة إسهامات كبيرة في إنجاح هذا المشروع نظراً لخبرتها الكبيرة في تشجيع المواهب الإبداعية والترويج للمقومات الثقافية الفريدة من نوعها في دبي، والذي نريده أن يكون مصدر إلهام للمواهب الناشئة ووجهة مثالية للفت أنظار العالم كله للمواهب والثقافات."
"ويهدف المجمع الإبداعي في حي دبي للتصميم إلى لعب دور محوري في تعزيز الذوق الإبداعي بين المصممين الناشئين والفنانين، وتشجيع الابتكار بين كافة أفراد المجتمع بشكل عام. غير أننا نطمح أيضاً لإقامة مجمع متكامل في عالم مميز يسهل تعريفه والتأقلم معه لفتح المجال أمام المواهب الإبداعية وقطاع الأزياء في المنطقة للانطلاق نحو العالمية من خلال جذب الزوار والسياح إلى موقع ثقافي مزدهر. ويتجلى هدفنا في تعزيز الإقبال العالمي على التصميم الإقليمي في الوقت الذي نسعى فيه إلى تعزيز الفرص التجارية أمام المواهب المحلية."
سيشكل المجمع الإبداعي وجهة فريدة ونابضة بالحياة عند اطلاقه، وسيسهم في خلق إرث ثقافي مميز سيلعب دوراً في تعزيز مكانة حي دبي للتصميم بين المراكز الإبداعية الرائدة في العالم.