الشارقة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكد مجلس ادارة مجلس سيدات أعمال الشارقة على استعداده لإطلاق مبادرات جديدة خلال العام 2015 ستساهم في تعزيز بيئة الأعمال للمرأة في إمارة الشارقة، ونوه المجلس إلى أن المبادرات ستكون بالتعاون مع المؤسسات والهيئات المحلية في الشارقة ودولة الإمارات، وذلك لرفع مستوى الدعم والتسهيلات المقدمة للمرأة في قطاع الأعمال والاقتصاد، ورفع الثقة بقدرة المرأة على المنافسة وتطوير الأعمال وتحقيق النجاحات في قطاع العمل الخاص، جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الأول لمجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة لعام 2015، الذي عقد في مقره بالمكتب التنفيذي لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة.
وترأست الاجتماع سعادة أميرة بن كرم، رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة، بحضور عضوات مجلس الإدارة، وتم خلاله استعراض أبرز نتائج العام الماضي، والوقوف على المشاريع والمبادرات التي يتم العمل عليها الآن ومتابعة تنفيذها، إضافة إلى اعتماد ميزانية العام الجاري، وانتخاب النائبين الأول والثاني لرئيس مجلس الإدارة والأمين العام للمجلس. 
وأشادت أميرة بن كرم في مستهل الاجتماع بالدعم الكبير الذي تحظى به المرأة في إمارة الشارقة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سموه الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، وأعربت عن شكرها وتقديرها لأداء عضوات مجلس الإدارة في العام 2014، والذي كان عام التحديات والإنجازات، نظراً لما تتضمنه من إطلاق العديد من المشاريع والأنشطة التي هدفت إلى تعزيز دور المجلس في توفير بيئة أعمال مثالية للمرأة بإمارة الشارقة، وتفعيل مساهمتها في الحياة الاقتصادية بدولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى دعم سيدات الأعمال اللواتي يتطلعن للوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.
وثمنّت رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الداعمة لمسيرة عمل المرأة، والمحفزة لصاحبات الأعمال في الشارقة ودولة الإمارات على الاستفادة من التسهيلات المقدمة لهن، مشيرة إلى أن المرأة الإماراتية أصبحت اليوم مالكة ورئيسة ومديرة تنفيذية لعشرات الشركات المؤثرة في الاقتصاد المحلي والإقليمي.
وتناول الاجتماع أبرز مشاريع المجلس التي تم الانتهاء منها في العام الماضي، وأهمها إنجاز "سوق أنوان" في دبا الحصن، استعداداً لافتتاحه قريباً، واستقطاب مزيد من السيدات من صاحبات المواهب في مجال الصناعات اليدوية إلى مشروع "بدوة" الذي أطلقه المجلس بهدف تحويل هذه المواهب إلى مشاريع مجدية مالياً وتدريب السيدات على تسويقها داخل دولة الإمارات وخارجها. كما شملت هذه المشاريع تطوير وتوسيع برنامج العضوية في المجلس، بحيث يشمل  سيدات الأعمال، والطالبات الجامعيات، والسيدات المهنيات.
وخلال مناقشة خطة عمل ومشاريع عام 2015، استعرضت عضوات مجلس سيدات أعمال الشارقة الاقتراحات والاجراءات المطلوبة لتطوير بيئة أفضل للسيدات لمزوالة وبدء وتوسيع أعمالهن في إمارة الشارقة، وأكدت العضوات على أهمية وجود أقسام في الجهات الحكومية تكون متخصصة بتسريع إنجاز المعاملات والتراخيص المتعلّقة بمشاريع السيدات، إضافة إلى تعزيز ثقة مؤسسات التمويل بقدرة سيدات الأعمال على النجاح في المشاريع التي يتولين ملكيتها أو إدارتها. 
وأكد المجلس أنه سيعمل بدءاً من العام الجاري على تنفيذ بعض المشاريع والمبادرات مع مختلف الجهات المعنية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات لتوفير المزيد من التسهيلات الداعمة لسيدات الأعمال، وتسهيل التواصل بين السيدات القياديات في مجالات الأعمال ومسؤولي الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بالاستثمار، والتمويل، والتسويق، للوصول بهذه المشاريع إلى مستويات أعلى من النمو والتطور.
وفي ختام الاجتماع، انتخبت عضوات المجلس عن طريق التصويت الالكتروني النائبين الأول والثاني لرئيس مجلس الإدارة، إضافة إلى منصب الأمين العام لمجلس أعمال سيدات الشارقة، وفازت بمنصب النائب الأول لرئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة نجلاء عيسى الأنصاري، فيما فازت علياء بوسمنوه بمنصب النائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة، واختارت العضوات أوليمبيا زاكاش لمنصب الأمين العام للمجلس.
ويهدف مجلس سيدات أعمال الشارقة إلى تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في الشارقة، وتأهيل السيدات على الدخول في عالم الأعمال الحرة، وتعزيز دورهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء. ويعمل على تحقيق ذلك من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة المتنوعة والتي تشمل المؤتمرات والندوات وورش عمل والدراسات والبحوث، إلى جانب الشراكات مع الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة.