صنعاء - " وكالة أخبار المرأة "

أكدت رئيسة اتحاد نساء اليمن فتحية محمد عبدالله اهمية توحيد جهود النساء اليمنيات لانتزاع حقوقهن التي نصت عليها مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل والمتمثلة بـ 30 بالمائة في السلطات التشريعية والتنفيذية القضائية دون انتقاص أو التفاف عليها .
وأشارت  الى ان حصة المرأة في المشاركة بالهيئات القيادية لم ترتق الى المستوى المأمول نتيجة للممارسات الخاطئة والالتفاف عليها وأن مشاركتها في الحكومة الجديدة لم يلب الطموحات والتطلعات المنشودة التي كانت تسعى إليها للمشاركة في البناء والتنمية .
ولفتت رئيسة اتحاد نساء اليمن الى ما تعانيه المرأة اليمنية من صعوبات ومشاكل جراء الممارسات والالتفاف على حقوقها لتحجيم دورها في مختلف المجالات خاصة في مراكز صنع القرار.
وأكدت فتحية عبدالله أهمية تحالف "محك" الخاص بالدفاع عن حقوق النساء والذي يتكون من عدد من منظمات المجتمع المدني والقيادات النسائية العاملة في مجال المرأة وقياديات في أحزاب سياسية وممثله لأنصار الله .
لافتة الى ان التحالف يهدف الى توحيد اصوات النساء للضغط على الدولة والحكومة لانتزاع حقوقهن وتنفيذ ما جاء في مقررات ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل المتعلقة بقضايا النساء .
وأشارت الى ان تحالف محك رفع بيان الى رئيس الجمهورية والحكومة بشان ما ينشر من معلومات تم تسريبها بالانتقاص من نسبة مشاركة النساء في السلطات الثلاث طبقا لما جاء في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني .
وأوضحت انه لم يتم الرد حتى الان على ذاك البيان التحالف بحجة ان الدستور لم يعرف محتواه حتى كتابة هذا التصريح .
وقالت رئيسة اتحاد نساء اليمن " أن هناك من يحاول الالتفاف على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي ضمنت للمرأة مشاركتها بما لا يقل عن 30بالمائة واستبدال ذلك بعبارة على ان تصل نسبة مشاركة المرأة إلى 30 بالمائة ..مبينة أن هذا يعني ان هناك تلاعب بالألفاظ وتنصل على حقوق النساء. .
ولفتت ان هناك اعمال تصعديه سيقوم بها اتحاد نساء اليمن وكافة المكونات النسوية في مختلف الجهات والمحافظات إذا تم الاستخفاف والتجاهل لمطالب النساء .
وخلصت الى القول" نريد ان تكون الكوتا النسائية حقيقية بما لايقل عن 30 بالمائة أما ان يكون تمثيل المرأة وفق الأهواء ومن باب الهبة هذا مالا نرضاه لأننا نريد ان تكون المرأة شريكا فعليا مع الرجل في كافة مراكز صنع القرار .