سمر سالم - القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

بمناسبة  اقتراب موعد  معرض القاهرة الدولي للكتاب   تشتد المنافسات بين دور النشر من ناحية  وبين الكٌتاب والمؤلفين  من ناحية آخري   وكله  ينصب في صالح  حركة النشر والأدب  في وطننا العربي..وللكاتبات نصيب كبير  من المساهمة  في حركة الأدب
عن اوجاع المراة  واحلامها  وعن  واقعنا  العربي  وعن احلامنا وطموحاتنا  وضعفنا  وقوتنا   عن المراة والمجتمع  وقضايا ومشكلاته  ،تساهم  عدد من الكاتبات  المصريات  بمؤلفاتهن  في معرض القاهرة الدولي للكتاب  وتحت  رعاية دار  "نون "للنشر والتوزيع   تصدر عدد  من الكتب  والروايات والمجموعات القصصية منها علي سبيل المثال  لاالحصر:
رواية  "المحلسة " الرواية الرابعة بعد ثلاث روايات للكاتبة /إيمان  الدواخلي غير عدة مجموعات قصصية، ومجموعة روايات قصيرة. في هذه الرواية قفزت الكاتبة عدة درجات للأمام، ووصلت بأسلوبها وتجسيد شخوصها وحبكتها للخروج بنص قوي متماسك ومشوق، تبدأ فيه فلا يمكنك تركه إلا وقد استكملته حتى كلمة النهاية. في النص الكثير من العلاقات المتشابكة التي تشرِّح المجتمع، عبر شخصيات لا تستطيع تحديد إن كانت واقعية أم فانتازية، وتصفعك بالكثير من الحقائق بقسوة قد تجعلك تنكر للحظة أن الأمر حقيقي، قبل أن تكتشف أنه بالفعل ليس حقيقيا وإنما هو فقط عمل روائي وصل بك إلى تصديقه والتساؤل عن حقيقة أبطاله. أبطال العمل متعددون، لم تقف الكاتبة مع أيهم لتجعله الأوحد، بل تنقلت بينهم، وطورت الأحداث، وقدمت الصورة متكاملة بهم جميعا، واستعانت بأجواء كثيرة من البذخ والفقر والجن والمسجد والجنس والمدرسة والمجون
رواية "مسار آخر" للكاتبة  "دعاء معوض" روايه إجتماعيه تحوي الإثاره والتشويق حيث تتأرحج أحداثها بين الحاضر والماضي،فالحاضر تدور أحداثه حول امرأه شابه توفى زوجها رجل الأعمال الثريّ، لتبدأ الصراعات من أجل الحصول على ثروته الى أن لمع أمام عينيها الحل ، فقبل وفاة زوجها كانا ينويان إجراء عملية حقن مجهرى والآن لديها أجنه مجمده في مركز للخصوبه يملكه طبيب شاب ماهر في عمله،لجأت إليه ليمكنها من الحصول على طفل تنقذ به الثروه لكنه رفض، وهنا تعود الكاتبه بنا الى ماضي هذا الطبيب والذي نكتشف به أسرار تستغلها البطله لتحقيق أهدافها،  وتدور الاحداث مابين التشويق والاثارة و الرومانسية .
رواية "ذاكرة النسيان" للكاتبة  "هبه الفايد تدور احداث الرواية في اطار رومانسي ذو لمحه سياسية في الفتره بين قيام ثورة يناير وبعد الثوره ..لا تدور احداث الروايه عن الثوره ولكن عن اثرها علي الابطال
وهناك شخصيات نسائيه يمثلن نموذجاً للمرأه  بكل صورها فــ هدي هي المراه المقهوره امرأة الاحتمالات .. ربما وممكن , قاهره التي سميت قاهره  لحب والدها الرجل الوطني صاحب البطولات ب 6 اكتوبر لقاهرة المعز ,شادن الطفله التي تكبر بين عشية وضحاها حين تكتشف الواقع المر لما يحدث حولها بالبلاد
"اعتقال عاطفي" للكاتبة الشابة نهى العمروسي   تشير الكاتبة  من خلال المجموعة  القصصية بأصابع الاتهام نحو بؤر الأوجاع النسائية وتهدف إلى تسليط الضوء على الأحاسيس المركبة والمشاكل النفسية للمرأة من طبقات اجتماعية مختلفة وتقديم قوالب غير نمطية لا تزال مجهولة فى الجانب المستتر من حياة الأنثى المعاصرة وقد صرحت الكاتبة ان بيع هذا الكتاب مسموح للنساء فوق سن اليأس العاطفى والغير محصنات بأمصال ضد المواجع وايضا لذوى الحساسية المفرطة للخدع الموسمية فلم تتجاوز جرعة حماقة القلم جرعة الحنين المسموح بها دون ادنى آثار جانبية للمرضى المحملين بأشواقهم المجنونة او خيباتهم المهزومة و للتنويه فقط الجرعة الذائدة من قراءة الكتاب آمنه فى فترة النقاهه ولا تسبب نحيب اثناء القيادة ولم يثبت نفسيا حتى الان اى آثار ضارة على أجنة القهر النسائى لكن يفضل ان يحفظ الكتاب بعيدا
"الركض علي الحبل" مجموعة قصصية للكاتبة الشابة شيماء زايد تشمل  المجموعة ثلاثة وعشرون قصة تتناول الكاتبة من خلالهما  حياةالإنسان في رحلة صراعه اليومية ومحاولاته الحصول علي الحد الأدني للحياة التي لا تكلفه ثمناً باهظاً من روحه وإنسانيته ، احتكاكه بالآخر الذي لا يشبهه ، وانسحاقه وسط أعباء مادية ونفسية بين تيارات سياسية وفكرية لا تعبأ به ،وأعراض انسحاب الأمل الكاذب عليه ؛ في عالم مزدحم بالمتناقضات والمتطلبات التي تثقل كاهلة .. تلك الجوانب الإنسانية التي يصعب رؤيتها من خلال نظرة مجتمعية تضع البشر داخل قوالب وتصنيفات جامدة غير مرنة ، يتمسك فيها كل فرد بزاوية رؤيته ولا يلتفت لما يراه الآخرين . هو بالأحري إنسان يتطلب مؤهلات خاصة للركض علي حبل الحياة
رواية "رغبة" للكاتبة  "هبه كمال" تدور احداث الروايه  في أطار إجتماعي رومانسي ، تدور أحداثها بين القاهرة و بيروت ، تظهر جانب من الصراعات الداخلية للمرأة و الرجل الراغبين فى الحصول على كل شىء فى الحياة ، و يأتى الجزء الرومانسى الحالم ليرتطم بالواقع اللذى يحول دون تحقيقه
"ازدواج" للكاتبة  "سارة حجازي" رواية واقعية تناقش معنى الازدواج الذى تعيشه المرأة فى المجتمع الشرقى، وكيف تواجه  قيوده الوضعية وهل تقوى على تحمل الصدمات التى يعجز العقل عن استيعاب مجريات احداثها المتداخلة ،ما يميزالرواية تناولها تقلبات وهيجان وثورة مشاعر الحب والهجر والفقدان كل ذلك فى إطار نفسى معقد مع لمسة روحانية تعرض نماذج مختلفة من البشر السلبى والايجابى  جمعتهم مفترقات الطرق... والعمليات التي يعالج العقل البشري بها الأمور  قد تكون آلة إنقاذ أو آلة تدمير ؛فقد تعطينا أسبابا للحياة وقد تدلل لنا على وجوب موتنا.
كتاب "التعددية الزوجية" للكاتبة  "هبه شلبي" كتاب يدعم فكرة تعدد الزوجات بشكلها الصحيح الذي يسهم في تحقيق أتزان أخلاقي وأجتماعي أكبر في مجتمعتنا العربية ويتضمن الكتاب خمس فصول يناقش فيه معني الزواج وأسبابه وكيفية الاختيار الصحيح للزواج بشكل يضمن حياة مستقرة ويوضح بعد ذلك معني التعددية الزوجية بشكل مفصل ومن الجوانب الفكرية المختلفة ..كمان يتوقف الكتاب مع أسباب وكيفية التعددية الزوجية في مجتمعنا العربي ويعرض مجموعة من الاراء المختلفة والمتباينة عن الزوجات ويقدم احصائيات مختلفة تاكد ازدياد نسبة العنوسة وحالات الطلاق والترمل المتزايده في مجتمعتنا وهي عوامل تدعوا لاثارة هذا الموضوع ..ويشمل اجزاء الكتاب العديد من القصص الحقيقية التي توضح أفكاره بمختلفها للقراء ويتضمن الكتاب الاثار الايجابية المختلفة للمرأة والمجتمع من ممارسة التعددية الزوجية كما يبرز الظروف الاقتصادية المؤثره علي تحجيم ممارسة التعددية الزوجية ..وفي نهاية الكتاب تعرض الكاتبة أهم الاسس التي يجب الالتزام بها في ممارسة التعددية الزوجية
"المحاكمة" للكاتبة  صاحبة الرصيد الضخم من الجوائز الأدبية" هبة الله محمد"، حيث فازت بالمركز الأول في مسابقة التكية للسنة الرابعة فرع الرواية وكان
موضوعها "المكان بطلا للنص" وقد أتقنت هذه التقنية الصعبة وأخدتنا معها
للمحاكمة، لنعيش رحلة إلى المحكمة، ونتمرد مع البطل ونتوه معه ونتجول وراءالقفص وفوق المنصة وبين أروقة البناء ذي الهيبة