دمشق - " وكالة أخبار المرأة "

الحرية وطن ..والوطن امومه ..والامومة امرأة
وتستمر الانتهاكات والوقوع تحت براثن التعسف والاحكام العرفية . وليس آخرها الحكم على سمر كوكش بالسجن خمس سنوات بعد محاكمتها في محكمة الارهاب وان سوريات ايد بايد تستنكر هذا الحكم وتطالب بانهاء هذه المحاكمات الجائرة واطلاق سراح كافة المعتقلين والمعتقلات .
لقد عانت المرأة السورية مرار الواقع السوري وآلام الحرب وتبعاتها ووقعت في محور الاستبداد المركزي بين جميع القوى المتصارعة والتي اعتمدت الاستبداد منهجا لاغلاق بوابات الحقوق منذ عقود وجاءت الازمة وأوزارها لتكون المرأة في سورية ضحية دائمة لكل اشكال العنف والاضطهاد والموت المعمم بسورية .
لقد خلفت الأزمة قبل ان تلج نهاياتها البوابات اجيالا من الايتام والمعذبين ستحمل الامهم وآمالهم سورية وستكون المرأة ضامن التئام جرح المجتمع ..تلك المرأة التي خطفت واعتقلت واستشهدت ونزحت وجرحت ..
المرأة السورية باسم معروف او بمئات الاسماء المجهولة دفعت ثمنا من حياة وطن ..
لأجل رزان زيتونة وسميرة خليل المخطوفتان مع كثر غيرهن لدى قوى الاستبداد الديني المتطرفة وسمر كوكش وليلى عوض وفاتن رجب المعتقلات في سجون النظام وسوريات مناضلات كثيرات اخترن الخلاص من الاستبداد ومواجهته وسوريات كثيرات عاديات قضين برصاص طائش او قصف طائش لهن جميعن نطالب باستعادة الحياة في الوطن ..