أكد خبراء ومشاركون في معرض الصحة والجمال، ارتفاع إنفاق المرأة السعودية إلى 22 ألف ريال سنويا على منتجات العناية الشخصية، مما يجسد أهمية عنصر الجودة عند الاختيار.
وأشاروا خلال المعرض الذي تنظمه شركة ريد سنيدي للمعارض، إلى أنه وفقا للإحصاءات الرسمية فإن حوالى 52 ألف مؤسسة وشركة متخصصة تقدم خدمات العناية الشخصية سواء عبر صالونات تجميل أو عيادات.
وقال سايمون بلازيبي، مدير إدارة المعارض في ريد سنيدي المنظمة للمعرض، إن المعرض تشارك به قرابة 120 شركة محلية ودولية في قطاع الصحة والجمال الذي يشهد نموا سنويا مرتفعا في المملكة يصل إلى 8 % مقابل 1 - 4 % في السوق الأوروبي فقط، وتوقع ارتفاع عدد الزائرين في المعرض الذى يقام حاليا مركز المعارض والمؤتمرات بجدة إلى 15 ألف زائر، وأشار إلى أن المعرض ينقسم إلى قسمين الأول للصحة والجمال والثاني للرياضة والرشاقة، لافتا إلى ارتفاع متوسط ما تنفقه المرأة السعودية على منتجات العناية الشخصية إلى نحو 14 ألف ريال سنويا، الأمر الذي يكشف الأسباب الرئيسية للارتفاع الكبير في حجم السوق. كما لفت في السياق ذاته إلى ارتفاع عدد المؤسسات العاملة في قطاع الصحة والتجميل إلى 52 ألف مؤسسة وشركة.
من جهته، قال جون تابن مدير المناسبات إن القطاع واجه خلال الفترة الأخيرة تحديات مهمة من أبرزها التوظيف، وأنه في طور الاستقرار بعد التوصل إلى الاتفاقيات المطلوبة مع وزارة العمل وهيئة الأمر بالمعروف. ووصف السوق السعودي بأنه من أهم الأسواق، لافتا إلى حرص الكثير من الشركات الأجنبية على الدخول به لارتفاع الدخل والقوة الشرائية. وشدد على أهمية وعي العملاء ونصحهم بالتركيز على جودة المقلد محذرا من الأضرار الصحية للمنتجات المقلدة رديئة الصناعة.
وقدر نسبة التسرب الوظيفي في المجال حاليا بنحو 15 %، مشيرا إلى أنها معقولة للغاية داعيا إلى ضرورة التركيز على تدريب الفتيات البائعات من خلال الدورات القصيرة المركزة على مهارات البيع وفنون التواصل مع العميلات.