هل تفضلها نحيفة أم ممتلئة ؟
هل تقبل الارتباط بفتاة ممتلئة ؟؟؟
هل النحافة من المعايير الأساسية لإختيار زوجتك المستقبلية ؟
و ما هي صفات الفتاة المثالية في نظرك ؟؟؟
لقد تغيرت و تبدلت المفاهيم لدي الشباب و تغيرت تطلعاتهم و من ضمنها المفاهيم المرتبطة بالزواج ، يعنينا هنا التعرف على أهم التحولات الدخيلة على مجتمعاتنا العربية في نظرة الرجل لزوجته وأهم المقومات التي يبحث عنها في زوجته المستقبلية .
هل النحافة أو الإمتلاء من معايير إختيار زوجة المستقبل ؟ و ما هي الصفات المثالية لزوجة المستقبل في عقول الشباب اليوم ؟
محمد سلطان أجاب أن الامتلاء أو النحافة ليس من معايير إختيار الزوجة المستقبلية ، و أن الامتلاء الفكرى ، والامتلاء الروحى ،و الامتلاء الأخلاقى هي الاهم ، أعتقد ان الكل - شاب أو فتاة - بيتمنى شريك يكون عنده القدرة على الحوار والتفاهم والتواصل معه، شريك يكون عنده القدرة على احتوائه وتدعيمه نفسيا وعاطفيا ومعنويا ، و تكون العلاقة معه اساسها الاحترام، الشريك اللى تتواجد فيه كل هذه الصفات هو الشريك المناسب بالنسبة لى.
 على الجانب الآخر يرى علي إبراهيم أنه إذا كان الرجل ممتلئ فلا يجب أن يتزوج بفتاة ممتلئة ، خاصة أنه مؤمن بزواج الصالونات و أن كل واحد له حق الإختيار فلماذا يرتبط بفتاة ممتلئة و تكون غير جذابة بالنسبة إليه ؟؟
و أجاب تامر عبده أمين أن الزوجة المثالية بالنسبة له هي المراة الغير نكدية و التي تدفعه للأمام دائماً بغض النظر عن الشكل لأنه ليس له أهمية و ليس لديه أي مانع في الارتباط بفتاة ممتلئة .
و هناك رأي آخر حيث أجاب علي سيد أن من الممكن ان يرتبط الانسان بفتاة ممتلئة نسبيا وليس مفرطة الزيادة في الوزن ،بشرط ان يحمل لها مشاعر حب ، لانه ببساطة المرأة الممتلئة اقل جاذبية للرجل من رشيقة القوام ،، لمعظم الرجال و ليس لي أنا فقط .
أما رامي يوسف فيرى أن الارتباط في الأساس لا حيلة لنا فيه مثل الرزق و بالنسبة له يقول : ليس لدي أي مانع في الارتباط بفتاة ممتلئة و لكن القلب هو المتحكم الأول و الأخير و أعتقد أن القلب لن ينظر للشكل الخارجي ، أهم شيء أن تكون ذات عقل و روح متوازنين و شخصيتها مستقلة .
بينما ترى دعاء نحراوي مستشارة العلاقات الأسرية أن معايير إختيار زوجة المستقبل تختلف بالتأكيد عن سابقاً ، و لكننا لا يجب أن نعتبر الشباب سطحياً أو يأخذ بالمظاهر فقط ،و أضافت قائلة : بالطبع الشباب يهمه أن تكون زوجة المستقبل أنيقة تهتم بملابسها و لكن لن يصبح معياره في الإختيار أن تكون شبه عارضات الأزياء ، و كونها ممتلئة أم لا لن يحدد له طريقة تربية أولاده أو ضمان المودة و الرحمة بينهما في رحلة زواجهما إلا إذا كان لديه تخوف من المشاكل الصحية في المستقبل و ذلك يرجع للتقدير الشخصي و الرجل بصفة عامة يهمه فقط أن تكون زوجته أنيقة محتشمة تحفظ له رجولته ، و نصيحتي للشباب الإهتمام بالجوهر والعقل بجانب الأناقة و المظهر.
أما الداعية الإسلامي أحمد الصباغ من علماء الأزهر الشريف فيرى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بيَن لنا أن معايير إختيار الزوجة تكون لأربع و الحديث الشريف يقول " تُنكح المرأة لأربع : لمالها ، و لحسبها ، و لجمالها ، و لدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك " و لذلك فإن من معايير إختيار الزوجة الجمال و لا غبار في ذلك، أما إذا تغاضي الشاب عن الجمال في مقابل كونها خلوقة و متدينة فبه و نعم ، و إلا فمن شروط الإرتباط القبول بينهما .
و أضاف قائلاً أنه يكون أفضل للمرأة أن تغير من شكلها أو تحسن من مظهرها لنفسها قبل أن يكون للغير ، بمعنى أنه يفضل للمرأة الممتلئة أن تراعي صحتها و تحاول جاهدة أن تنقص من وزنها من أجل صالحها الخاص قبل أن يكون من أجل زوج المستقبل .
و أشار إلى أن الشاب الذي يعجب بفتاة ما لن يعنيه كثيراً إذا كانت نحيفة أو ممتلئة طالما شرط الإيجاب أو القبول متوفرخاصة إذا كانت الفتاة الممتلئة خلقت على هذا النحو ، و لكن أنصح الفتيات أن يهتممن بصحتهن بغض النظر عن زوج المستقبل و نظرته لها ، و أنصح الشباب و الفتيات بالتروي في الإختيار و أن يكون إهتمامهم بصحتهم من أولوياتهم الشخصية و ليس فقط لإرضاء الآخر.