دعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والرئيسة التنفيذية لمجموعة (كلمات)، في كلمتها خلال منتدى الرائدات وسيدات الأعمال بدورته السادسة عشرة في دبي، إلى بذل المزيد من الجهود لتمكين المرأة في مختلف القطاعات بدولة الإمارات وعموم منطقة الشرق الأوسط .
وحثت المرأة على الاعتماد على نفسها وعلى قوتها الذاتية، ومتابعة قصص نجاح النساء الأخريات مما سيشكل عوناً كبيراً لها في مسيرتها نحو تحقيق أهدافها في الحياة .
تقام الدورة الحالية من المنتدى في فندق ميدان تحت رعاية وزارة الاقتصاد الإماراتية، وهي من تنظيم شركة "نسيبا"، الشركة الفرنسية المتخصصة في تسهيل عقد صفقات الأعمال والتي تتواجد في مدن رئيسية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا .
ومن أبرز المشاركات في اليوم الثاني، الشيخة حصة سعد العبدالله السالم الصباح، رئيسة مجلس سيدات الأعمال العرب، وداتين بادوكا سيري روسما منصور، حرم رئيس الوزراء الماليزي، التي ركزت في كلمتها على الأثر الإيجابي الذي تتركه المساواة بين الجنسين في بيئة الأعمال .
وتطرقت الحلقات النقاشية خلال فعاليات اليوم الثاني للمنتدى إلى قضايا تمكين المرأة ودور المرأة في مستقبل الاستثمار، كما تمت مناقشة دور المرأة في مجال حوكمة الأعمال والتحديات التي تواجهها .
وتناولت النقاشات كذلك قضايا أخرى مثل المساواة بين الجنسين في بيئة الأعمال، ودور الرجل في التنوع، والانحيازات اللاواعية في بيئة العمل، وعمل المرأة في المجالات العلمية .
وأشادت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بالتقدم الذي أحرزته المرأة في تبوؤ مواقع قيادية في المجتمع من خلال كلمتها الملهمة التي جاءت بعنوان: "بناء القدرات: المرأة بين التحديات وإيجاد الفرص" .
وقالت: "يسعدني أنني أشهد اليوم كل هذا التقدم الذي أحرزته المرأة في المجتمع من خلال جهدها ومثابرتها وتبوئها للمواقع القيادية بكفاءة . لكن، ومع كل هذه الإنجازات التي حققتها المرأة، فإننا نبقى نتطلع إلى مستقبل يحمل بين طياته إنجازات جديدة للمرأة وتحسيناً للظروف المجتمعية التي تواجهها . وإن كنا نطمح إلى زرع هذا التغيير الإيجابي في المجتمع، فلا بد أن نلتزم جميعاً بتشجيع ودعم المرأة على أن تكون مسؤولة عن هذا التغيير . وهذا هو الطريق الوحيد الذي نراه يقود إلى التقدم والتطور في المجتمع، وجعل المناسبات لنقاش وضع المرأة مثل هذا المنتدى أن تؤتي أكلها بما يؤدي إلى إيجاد فرص جديدة للمرأة في مجتمعنا"
تجاوز التحديات
وقالت الشيخة حصة سعد العبد الله الصباح: "خلال حياتي، واجهت الكثير من التحديات التي استطعت أن أتجاوزها بسبب إصراري، وبالتأكيد بسبب الدعم اللامحدود الذي حظيت به من جميع أفراد أسرتي، والنصائح الرشيدة التي تلقيتها من والدي ووالدتي والتي اتخذت منها نوراً يضيء لي دربي أينما توجهت . ومن دون التعليم الذي تلقيته، لم يكن من الممكن أن أصل إلى ما وصلت إليه اليوم، ولذلك فإنني أرى أن المرأة العربية لن تستطيع أن تحقق نفسها ما لم تعتمد على خلفية ثقافية وتعليمية متميزة" .
وأضافت: "لقد قطعت المرأة العربية اليوم شوطاً كبيراً في طريق النجاح والتقدم، ونراها اليوم ممثلة في الهيئات والحكومات وتلعب دوراً مهماً في مؤسسات القطاع الخاص كذلك . ونلاحظ أن الفجوة في التمثيل بين الجنسين في الكويت قد تقلصت بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية من 33% في العام 1995حتى وصلت اليوم إلى 14%، وذلك بفضل التعليم المتميز . لقد أثر فيّ هذا النجاح وحفزني على أن أستمر في ما أقوم به في مجلس سيدات الأعمال العرب" .
من جانبها، أشادت داتين بادوكا سيري روسما منصور، حرم رئيس الوزراء الماليزي، بدور التنوع، وإدماج المرأة في الأعمال في كلمتها التي حملت عنوان: "فوائد المساواة بين الجنسين: التنوع والإدماج"، وقالت: "على الرغم من كل هذا التقدم الذي نراه اليوم في وضع المرأة، تبقى مسائل مهمة كالمساواة، والتمكين هي التي تؤدي بالمرأة إلى تسلم القيادة في الأعمال في الكثير من دول العالم . هذا يعني أن تركيز المبادرات في مجال واحد قد لا يؤدي إلى النتيجة المنشودة، بل ينبغي أن يتم العمل على تغيير الثقافة السائدة والظروف الاقتصادية والاجتماعية التي أدت في السابق إلى تأخر المرأة في إبراز قدراتها بشكل كامل" .
ويجمع المنتدى نخبة من أهم قادة الفكر حول العالم لمناقشة سبل تمكين المرأة، مع التركيز على النساء اللواتي يساهمن في رسم معالم مستقبل الاستثمار ودورهن الفاعل في الحوكمة المؤسسية، فضلاً عن تسليط الضوء على التحديات التي تواجههن في مختلف القطاعات .
وشهدت نهاية اليوم الأول تكريماً للمساهمات البارزة لقادة الأعمال والمؤسسات في التنمية الاقتصادية المعتمدة على دمج النساء في القيادة من خلال جائزة الإنجاز . ويمكن الاطلاع على قائمة الفائزين بالجائزة أدناه .
توازن الكفاءات
وخلال مشاركتها في الحلقة النقاشية "أفضل ممارسات التنوع والاندماج المستقبلية - أدوات للتحول الثقافي وقيادة الأعمال"، قالت كريستين بريسنير، نائبة الرئيس، مديرة قسم الموارد البشرية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا الجنوبية، دايجنوستيك ديفيجين: "تحتاج المؤسسات إلى إيجاد قياديات بين موظفيها النساء بشكل مستمر من أجل خلق توازن بين الكفاءات بين الجنسين . ومن خلال تمكين المرأة، نكون قد أوجدنا واحدة من أفضل حالات التغيير نحو نمو متميز . ومن خلال منصات كمنتدى الرائدات وسيدات الأعمال، يمكن تسهيل عملية تبادل الخبرات بين مختلف الثقافات والدول مما ينتج عنه تبني أفضل الممارسات في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وغيرها" .