يدق العالم اليوم ناقوس الخطر في إحتفاله باليوم العالمي لمرض السكري، 14 نوفمبر 2014، حيث بلغ عدد المصابين بمرض السكر في العالم 250 مليونا ومن المنتظر إزديادهم في أقل من 18 عاما إلى 380 مليونا وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية.ليكون بذلك ثالث أخطر داء في العالم بعد أمراض الأوعية المخية والسرطان هو مرض السكري. ويعتبر العالم العربي من أكثر مناطق العالم تأثرا بهذا المرض حيث بلغت فيها نسبة الأصابة بالسكري إلى 30 بالمئة، فوفقا لإتحاد العالمي لمرض السكري فإن ست دول عربية تأتي في قائمة البلدان العشر الأكثر إصابة بهذا الداء على مستوى العالم. ويصيب مرض السكر النساء أكثر من الرجال بإعتبار أن النساء يتعرضن للأمراض والإعتلالات الصحية أكثر من الرجال، لأن جسم المرأة يختلف عن جسم الرجل. حيث أكدت معطيات عن منظمة الصحة العالمية أن داء السكري هو سابع أسباب الموت عند النساء في العالم. كما أظهرت دراسة ذات صلة بالمنظمة ذاتها، أن أكثر من 60 ألف حالة وفيات لأمهات في 115 بلدا بسبب السكري والسمنة.أمافي قطر فإن داء السكري يصيب 53.2 بالمئة من النساء وهي نسبة أعلى من الإصابة في الرجال 46.7 بالمئة. وبماأن مرض السكري أصبح يشكل خطر على صحة المرأة، كان لـ " وكالة أخبار المرأة " هذا  الحوار مع الدكتورة المصرية المقيمة في فيينا مهى داوود،لنسلط الضوء على مدى تأثير مرض السكري على صحة المرأة.
* دكتورة هل بإمكانك إعطاءنا فكرة عامة عن مرض السكري وأنواعه وأعراض كل نوع؟
- السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن إستخدام تلك المادة بشكل فعال. والأنسولين هرمون ينظم مستوى السكر في الدم هناك نوعان من مرض السكري: هناك السكري من النمط الأول وهو غالبا يكون وراثي، ويكون نتيجة وجود أجسام مضادة لأنسولين تقوم بتهديم الخلايا التي تفرز الأنسولين في البنكرياس، وبالتالي يرتفع مستوى السكر في الدم. ويقتضي هذا النمط تعاطي الأنسولين يوميا. ومن أعراضه: فرط التبول، الشعور بالعطش، الشعور المتواصل بالجوع ، فقدان الوزن، تغير في حاسة البصر والشعور بالتعب والإرهاق. ويمكن أن تظهر هذه الأعراض فجأة. أما النوع الثاني فيعرف بالسكري من النمط الثاني، فحسب منظمة الصحة العالمية فإن 90 بالمئة من مجموع حالات السكري المسجلة في شتى أرجاء العالم هي حالات من النمط الثاني، الذي يعتبر نوعا ما وراثي ولكن غالبا ما يكون المريض هو المسؤول عن حدوثه وذلك جراء فرط في الوزن، قلة الحركة، الأكل الغير صحي...وتكون عوارضه مماثلة لعوارض النمط الأول، غير أنها لاتظهر بشكل جلي في الكثير من الحيان، وعليه قد يشخص المرض بعد مرور عدة أعوام على ظهور الأعراض.
* تتسائل غالبا مريضة السكري لماذا أنا بالذات؟ أوبعبارة أخرى العوامل التي تسارع في ظهورالسكري لدى المرأة؟
- لايزال السبب الحقيقي للإصابة بالسكري غير معروف حتى الآن ولكن هناك عدة عوامل تساعد على ذلك مثل: عامل الوراثة:إذا كان أحد أفراد العائلة مصابا بالسكري، فإن هناك قابلية للإصابة بالسكري لدى العائلة. فالتاريخ العائلي الإيجابي لسكري يجعل الإصابة بالمرض محققة. العوامل البيئية: مثل السمنة الزائدة  حيث تعاني 93.9 بالمئة من النساء المصابات بمرض السكري من إرتفاع أعلى من المعدل الطبيعي لمحيط الخصر ، وكذلك إرتفاع نسبة الدهنيات في الدم نتيجة الأكل الغني بالدهون خاصة الأكل العربي الذي يختلف عن الأكل الغرب لما يحتويه من نسب عالية من الدهنيات والسكريات، التدخين، قلة الحركة، ضغط الدم،الإفراط  في أكل الحلويات، الحمل والتقدم في العمر... كما يوجد أيضا عامل هام جدا يسارع في ظهور مرض السكري عند المرأة وهو العامل النفسي: فغالبا عندما تعاني المرأة من الضغط النفسي المتمثل في القلق والتوتر فإنها تأكل أكثر من الطبيعي مما يؤدي إلى السمنة وتراكم السكر في الدم، كما أن إكتئاب المرأة وإنطوائها على نفسها يؤدي إلى قلة الحركة مما يؤثرعلى الجسم وبالتالي الإصابة بضغط الدم. كما هناك أيضا العوامل الحياتية الحديثة، فالتحضر السريع، طرق المواصلات المتبعة، سهولة الوصول إلى مطاعم الوجبات السريعة الغير صحية وبالتالي قلة الحركة، التي تؤدي بدورها إلى السمنة وزيادة الوزن  فمثال في قطر التي تعتبر من أغنى دول العالم من حيث التطور الإقتصادي الكبير، تصل فيه نسبة النساء الآتي يعانين من زيادة الوزن إلى 68 بالمئة حيث أن 43 بالمئة منهن يعانين من السمنة، ويرجح ذلك لتوفر العاملات المنزيلة لديهن، إلى جانب طبعا عامل الحمل حيث أن الإنجاب المتكرر من شأنه أن يساهم في الإصابة بمرض السكري، وكذلك أيضا سكرالحمل.
* على ذكر الحمل، هل لمرض السكري تأثيرعلى إنجاب المرأة؟
- طبعا هناك تأثيروتأثيركبير، فمرض السكري يمكن أن يؤدي لتأخر الحمل لدى المرأة، لأنه عادة يكون مصاحبا للأمراض أخرى كثيرة في الجهاز التناسلي، مثل مرض تكييس المبايض، إلى جانب زيادة الإلتهابات ووجود الفطريات المستمر في الجهاز التناسلي للمرأة، دون أن ننسى طبعاالسمنة. وبالتالي فإن مرض السكري من أحد أبرز العوامل التي تمنع حدوث أو تأخرالحمل لدى المراة. ولكن هذا لايعني أن مرأة السكري لا تستطيع الزواج والحمل مثلها مثل غيرها من النساء، وإنما عليها المواضبة على العلاج وإتباع تعليمات طبيبها المعالج خاصة عند الحمل لتفادي أضرار سكر الحمل على الجنين.
* ونحن بصدد الحديث عن سكر الحمل، هل تفسري لنا دكتورة  ماهو سكرالحمل؟  وما مدى تأثير مرض السكري على المرأة الحامل؟ 
- أولا سكر الحمل هو نوع من أنواع مرض السكر، وهونتيجة إنخفاض حساسية الجسم للأنسولين، وإرتفاع مستوى السكر في الدم، والإصابة بحموضة الدم. كما أن حدوث نوبات هبوط السكر في الدم نتيجةإستخدام الجنين للسكر وبخاصة ليلا من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بسكر الحمل، كما أن إرتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يغزز إمكانية الإصابة بهذا المرض.وقد أظهرت دراسة أجريت في ألمانيا أن 13 بالمئة من النساء الحوامل تم تشخيصهن بهذا النوع من السكر. ويظهرسكرالحمل أثناء الحمل فقط بالنسبة لنساء اللواتي لم يسبق أن أصبن بمرض السكر سابقا. وغالبا تعود نسبة السكر في الدم إلى معدلاتها الطبيعية بعد الولادة، ولكن جُل النساء الآتي يصبنا به هن غالبا إما يعانين من زيادة الوزن قبل الحمل أوأن يكن قد عانين من زيادة الوزن خلال السنوات الأولى من البلوغ، وفي أحيان كثيرة يكون لديهن تاريخ عائلي في هذا المرض، أو كبرعمرالمرأة  إلى جانب التدخين أوالإنجاب المتكرر وغيرها من المسببات. وتكون أعراضه غالبا تتطابق مع أعراض النمط الثاني من مرض السكر. أما بالنسبة إلى تأثيرات مرض السكري على الحمل فهي تعد خطيرة على الأم والجنين، وهو ما تأكده معطيات المنظمة العالمية للصحة التي تعتبر سكري المرأة الحامل الذي يصيب 15.3 بالمئة من الحوامل في العالم بات يشكل خطرا على صحة المرأة نظرا لمضاعفاته الصحية الخطيرة . فسكر الحمل بإمكانه أن يكون أحد أسباب وفيات النساء في العالم، فحسب دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية، بعنوان " أسباب وفيات الأمهات في العالم"، تم نشرها في مجلة "لانسيت" للصحة العالمية، فإن أكثرمن حالة وفاة من بين 4 حالات وفيات للأمهات ناجمة عن ظروف طبية سابقة مثل الإصابة بالسمنة وبمرض السكري، والتي يمكن أن تتفاقم آثارها الصحية بسبب الحمل. هذا بالنسبة لأم أما بالنسبة للجنين فإن إرتفاع مستوى السكر في الدم في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يزيد من نسبة الإصابة بالتشوهات الخلقية للجنين، أوإلى ولادة مبكرة أي قبل إكتمال مرحلة نمو الجنين، أما في الأشهر الثلاثة الثانية فيؤدي إلى زيادة سوائل الحمل، أما في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل، فيؤدي سكر الحمل إلى ضخامة حجم الجنين بسبب إرتفاع مستوى الأنسولين الذي ينتقل للجنين من خلال المشيمة وعقب الولادة مباشرة يصبح لديه هبوط في مستوى السكر ويدخل في غيبوبة. كما أن الهبوط الحاد في السكرولفترات طويلة  للمرأة الحامل إلى جانب إرتفاع ضعط الدم ونقص تروية المشيمة نتيجة تصلب الشرايين يؤديان حتما إلى تخلف نمو الجنين وموته في الرحم.
* هل تستطيع مريضة السكري أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية ؟
- هناك إعتقاد أن مريضة السكري لايتوفرلديها الحليب بما يكفي لإرضاع طفلها بسبب مرضهن وعلاجاته، ولكن هذا الإعتقاد خاطئ. فمريضة السكري في إستطاعتها أن ترضع رضاعة طبيعية ولكن ليس لمدة طويلة مثل الأم السليمة، ويرجع ذلك خاصة للأمراض الجلدية التي تصيبها والتي تتمثل في التقرحات والجروح التي تصيب حلمة الصدرعند القيام بعملية الترضيع لأول مرة، وهي جروح طبيعية تصيب أي أم عندما ترضع لأول مرة، ولكن بالنسبة لمريضة السكري تأخذ وقتا أطول في إلتآمها، وبالتالي تصبح تشكل خطرا على الرضيع. لذلك ينصح لها دائما بالحليب الإصطناعي.
* هل هناك وسائل منع الحمل خاصة بمريضة السكري؟
- تعتبر حبوب منع الحمل أخطر وسيلة يمكن لمريضة السكري إستعمالها، وذلك لما تحتويه هذه الحبوب من مادة الأستروجين التي تؤدي بدورها إلى إرتفاع  سكر الدم مما ينتج عنه مشاكل في الأوعية الدموية، ويقلل من تأثير الأنسولين. كما أن حبوب منع الحمل تأدي لزيادة الوزن لدى المرأة، والعصبية الزائدة وهو مايشكل خطر على مريضة السكري. أما بالنسبة للوسائل الآمنة لمريضة السكري فهناك مثال اللولب، الواقي الذكري، الحقن المحتوية على البروجيستيرون، العزل أثناء فترة الإخصاب، الحاجز المهبلي، وغيرها من الوسائل التي تعتبر آمنة للمرأة المصابة بمرض السكري. ولكن تبقى دائما إستشارة الطبيب المعالج قبل الإقدام على إستعمال أي نوع من أنواع وسائل منع الحمل ضرورية.
* مامدى تأثير مرض السكري على العلاقة الجنسية للمرأة؟
-  تصاب مريضة السكر بالعجز الجنسي بنسبة تتراوح مابين 35 إلى 50 بالمئة، وذلك مقارنة بحوالي 25 بالمئة من غير المصابات بمرض السكري. ويتمثل العجز في فقدان الرغبة في الجماع، وذلك بسبب تأثر الهرمونات الأنثوية وجفاف الأنسجة المهبلية، مما يؤدي إلى الشعور بالألم أثناء عملية الجماع، وتزداد هذه الشكوى لدى مريضات السكري عند إقترابهن من سن اليأس، إلى جانب عدم إنتضام الدورة الشهرية. كما أن أغلب مريضات السكري المصابات بالعجز الجنسي يعانين من أثر السكر على الدورة الدموية التي تغذي الأعضاء التناسلية بالدم، إلى جانب تأثر وظائف الأعصاب في تلك الأعضاء بنسبة 80 بالمئة.كما أن هناك أسباب أخرى مؤثرة مثل الإضطربات النفسية وأثرالعقاقير الطبية المختلفة والتي من أهمها علاجات إرتفاع ضغط الدم. وتتمثل أهم العوامل المؤدية إلى إمكانية تعرض مريضة السكري للعجز الجنسي، في الخمول الجسمي،عدم الحركة، وتقدم العمر وغيرها من العوامل. كما أن للعجز الجنسي أثار نفسية وإجتماعية مؤثرة على المرأة وعلى الأسرة، بحيث تصبح العلاقة الزوجية متوترة والحياة العائلية تصبح غير متوارنة، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالإحباط والتوتر النفسي، وبالتالي ينعكس سلبا على صحة المريضة التي تشرع وبدون وعي في التعامل مع نفسها ومرضها بقسوة، ويتمثل ذلك في إهمال تنظيم مستوى السكر وتدهوره في الجسم وبالتالي زيادة خطر حدوث مضاعفات أخرىبسبب مرض السكر.
*  حتى لانثير الرعب في نفوس قرائنا، هل هناك علاج لمرض السكري؟ أوعلى الأقل علاج يخفف من المرض؟
- هنالك علاجات وليس علاج واحد، فأنا لدي العديد من مريضات السكري تابعن العلاج جيدا وولدن أطفال أصحاء بدون أي مشاكل صحية، وأقرب واحدة كانت منذ شهرين. هذا يعني أنه لكل داء دواء وبالنسبة لمرض السكري هناك نوعين من العلاج  هناك علاج بإستخدام الأدوية والمتمثل في حقن الأنسولين والأقراص الخافظة لسكر والتي تقوم مقام الأنسوليين، كما نجد أيضا بخاخ الأنسولين الأنفي الذي يغني عن حقن الأنسولين، وهو دواء لايزال غير متوفر في كل البلدان. أما النوع الثاني من العلاج فهو علاج بدون إستخدام الأدوية، ويتمثل خاصة في النظام الغذائي الصحي وذلك بإتباع نظام غذائي محدد يرتكز أساسا على الفواكه، الخضروات، الحبوب، أي الأطعمة الغنية بالفوائد ومنخفضة السعرات والدهون. كما يتمثل العلاج  أيضا في التمارين الرياضية، فالرياضة هامة سواء للأصحاء أو المرضى. والتمارين المفيدة للقلب والرئة تساعد بشكل كبير في إنقاص معدل السكر في الدم. كما يتمثل العلاج أيضا في المحافظة على الوزن المثالي فالزيادة في وزن الجسم بشكل كبير يعد من أخطر العوامل التي تساعد عل الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني، وذلك لأن الدهون في الجسم تجعل الخلايا أكثر مقاومة للأنسولين، ولكن بفقدان الوزن الزائد تصبح خلايا الجسم أكثر تفاعلا مع الأنسولين. كما نجد أيضا العلاج  عن طريق زراعة البنكرياس وربط المعدة لإنقاص الوزن.... كما توجد أيضا تطورات حديثة في علاج السكري خاصة للنوع الأول، حيث تمكن علماء بريطانيون بإستخدام خلايا جذعية جنينية من إستحداث خلايا منتجة للأنسولين في البنكرياس، أشبه بالخلايا الطبيعية في البنكرياس. وهذا الإكتشاف يعد سبق علمي كبير.
* أخيرا بماذ تنصحين مريضة السكري؟
- إن الوعي والإدراك مهمان جدا بإعتبارهما الطريق نحو الصحة، فمرض السكري هو مرض مثل كل الأمراض له علاجه، إذا إلتزمت المريضة بإرشادات الطبيب، فالمريضة عليها 60 بالمئة من العلاج، لذلك يجب عليها:
الأكل الصحي والتقليل من الكمية.
التقليل من السكريات وأكلها مرة واحدة في الأسبوع.
القيام بالتمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي، الجري، ركوب الدراجة أو السباحة ويجب أن لاتقل عن 30 دقيقة وعلى الأقل 3 مرات في الأسبوع.
يجب المحافظة على زيارة الطبيب المعاج بإستمرار لتأكد من التحكم بمستوى السكر في الدم بشكل جيد.
المواضبة على أخذ أدوية السكر بإنتضام.
القيام بالفحص العام مرة كل سنة.
ضرورة التخطيط المسبق للحمل مع الطبيب المعالج.
ضرورة إتباع تعليمات الطبيب المعالج بكل دقة خاصة عند الحمل.
ضرورة معرفة كيفية التصرف في حال حدوث إرتفاع أوإنخفاظ مفاجئ في مستوى السكر في الدم.
ضرورة التنسيق بين مواعيد الوجبات ومواعيد أخذ أدوية السكر، لأن الإخلالات في مستوى السكر في الدم. 
مسيرة ومسار.
الدكتورة مهى داوود، طبيبة مصرية مقيمة في فيينا، عاصمة النمسا، متخرجة من كلية الطب المنصورة دُفعت 1986 إنتقلت للعيش بفيينا بعد زواجها، قامت بمعادلة لشهادتها. عملت في العديد من التخصصات منها:
عملت في مستشفى الدانوب النمساوي.
عملت كطبيبة إسعاف 141.
عملت كطبيبة في إختصاص " طب العمل".
عملت كطبيبة متواصلة في قائمة أطباء نهاية الأسبوع.
عملت كطبيبة لمعالجة الإدمان وخاصة النساء أثناء فترة الحمل.
وتعمل حاليا طبيبة متخصصة في الطب العام

الزميلة الإعلامية  ليلى العماري تزور عيادة الدكتورة مهى داوود وتلتقط لها صور خاصة