أعلنت المنظمة الدولية للهجرة - فى بيان لها فى جنيف اليوم الجمعة - أن أعدادا متزايدة من النساء ضمن المهاجرين غير الشرعيين أصبحن يحاولن عبور البحر المتوسط إلى الشواطئ الإيطالية، وذلك فى رحلات خطرة يتعرضن فيها للاستغلال إضافة الى وجود احتمالات كبيرة لتعرضهن لعمليات اتجار للبشر.
وقال جويل مايلمان المتحدث باسم المنظمة - فى مؤتمر صحفى - إنه وبالرغم من الظروف الخطرة لتلك الرحلات إلا ان أعداد المهاجرين غير الشرعيين الذين قاموا بها ارتفع الى اكثر من 154 ألف مهاجر هذا العام.
وأشار مايلمان إلى أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية فى شهر أكتوبر الماضى بلغ 15 ألفا و 279 مهاجرا وذلك بانخفاض طفيف عن العدد الذى وصل منهم خلال شهر سبتمبر والذى بلغ 26 ألفا و 107 مهاجرين، مضيفا أن تلك الاعداد تقل قليلا عن أربعة أضعاف الأعداد التى وصلت فى نفس الفترة من العام الماضى 2013 .
وأكد المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة أن المهاجرين السوريين ظلوا فى صدراة الأعداد التى تقوم بعبور المتوسط فى تلك الرحلات حيث بلغ عددهم 36 الفا و 351 مهاجرا ومهاجرة فى العام الجارى 2014 تلاهم أرتيريا 33 ألفا و 872 مهاجرا ثم مالى ونيجيريا وجامبيا وفلسطين والصومال.
وقال مايلمان إنه وعلى الرغم من أن الاعداد تقل بحوالى 40 % عن الاعداد التى سجلت فى سبتمبر كما أن العدد للنساء الوافدات بلغ 23 ألفا و 735 مهاجرة غير شرعية مقابل 7685 فقط فى العام الماضى، إلا أن هناك قلقا متزايدا بشأن وجود عدد متزايد من النساء خاصة مع احتمال ان يكونوا ضحايا محتملين للاتجار فى البشر ولفت الى انه تم ملاحظة زيادة حادة فى اعداد الشابات النيجيريات الوافدات والذى بلغ 1290 امرأة مقابل 392 فقط فى نفس الفترة من العام الماضى .