نظم نسوة من مركزيات نقابية في العاصمة الموريتانية نواكشوط احتجاجا على العنف ضد النساء والفتيات العاملات.
وردد النسوة شعارات تدين الممارسات الشائنة ضد المرأة، وتطالب الحكومة الموريتانية بالموافقة على مشروع اتفاقية دولية دعا لها الاتحاد العربي للنقابيات، ويدين مشروع الاتفاقية ممارسات العنف ضد المرأة .
وقد نظمت الوقفة من قبل المنضويات في كل من اتحاد العمال الموريتانيين UTM، و الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا CGTM، والكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا CLTM، و الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية CNTM.
القيدة بنت أنبيه القيادية بالكونفدرالية الوطنية للسغيلة الموريتانة  قالت في كلمة لها على هامش الوقفة، إن هدف الاحتجاج هو الضغط على الحكومة الموريتانية وتوصيل رسالة لها في يوم اجتماعها الأسبوعي بضرورة المصادقة الفورية على مشروع اتفاقية منظمة العمل دولية الخاصة بوقف العنف الجندري في مكان العمل.
وقالت بنت أنبيه إن النقابيات سيتحركن في البرلمانيين والشخصيات المرجعية في المجتمع لتوعيتهم بخطورة ما تتعرض له المرأة العاملة من عنف  ولمطالبتهم بالمشاركة في المجهودات التي من شأنها الحد من هذه الظاهرة بما في ذلك سن قوانين مجرمة لها.