أكد رئيس الجمهورية الجزائرية السيد عبد العزيز بوتفليقة، أمس، سعي الجزائر منذ سنوات عديدة لإرساء أسس تحقق المساواة بين المرأة والرجل. وجاء في رسالة لرئيس الجمهورية وجهها إلى أشغال المؤتمر الدولي الأول للأنوثة "من أجل ثقافة السلم" بوهران - تلاها السيد محمد علي بوغازي مستشار لدى رئاسة
الجمهورية - "لقد سعينا جاهدين منذ سنوات عديدة على إرساء أسس تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في بلادنا مؤكدين على أن كل مفاضلة بين الجنسين أو وضع طرف في مواجهة الطرف الآخر إنما هو سوء تفكير إن لم يكن جريرة ومغالطة كبرى  ففي سنة الخالق سبحانه وتعالى من إعلاء شأن المرأة ما يغنينا عن كل تذبذب أو شطط في التقدير أو التأويل".
وأشار الرئيس بوتفليقة إلى أن وجود المرأة في المدرسة والجامعة والمعمل والمصنع والحقل والمؤسسات المدنية والعسكرية وتحت قبة البرلمان وفي سلك القضاء والدبلوماسية وما إليها هو "تأكيد على إيماننا الراسخ بأنه لا فرق بين الرجل والمرأة إلا في أداء الواجب على أكمل وجه".
وأردف يقول "قد لا نجانب الصواب إذا قلنا أن في ماهية وطبيعة المرأة الميل إلى السلم والاستقرار والتعايش فهي عملة العصرنة ووجهها الديمقراطي وسلم القيمي للتحضر والرقي الإنساني".
"هذا  يضيف رئيس الجمهورية  على الرغم من النقائص التي يستوجب علينا تداركها فيما يستقبل من الزمان وإننا لنطمح إلى أن تصبح بلادنا قدوة في مجال حرية المرأة في إطار القيم الإنسانية ضمن رؤية الإسلام وتعاليمه".
وتتناول أشغال المؤتمر الدولي الأول للأنوثة "من أجل ثقافة السلم" طيلة أربعة أيام خمسة محاور بعنوان "رؤى متقاطعة" و"الأخلاقيات والتربية" و"الأصالة والمعاصرة : ارتباط أو انفصال" و"الحجاب ونزعه" و"الأنوثة وثقافة السلم".
وينظم المؤتمر من طرف المؤسسة للتنمية المتوسطية "جنة العارف" المتواجد مقرها بمستغانم ويرأسها الشيخ خالد بن تونس وشريك أجنبي يتمثل في المنظمة غير الحكومية "المنظمة الدولية العالمية للصوفية العلاوية".  كما أكد بوتفليقة أن هضم حقوق المرأة في المجتمع الإسلامي آت من سوء التقدير وخطأ في التأويل لتعاليم ديننا الحنيف.وجاء في رسالته "ما من شك في أن الكثير من أسباب الحيف وهضم حقوق المرأة لاسيما في المجتمع الإسلامي آت من سوء التقدير وخطأ في التأويل لتعاليم ديننا الحنيف".
وقال رئيس الجمهورية  "شتان اليوم بين مدلول الحرية الذي يروج له بشأن المرأة ومدلول الحرية لدى رسول الله (ص)   إذ لم يضع عقبة أمام المرأة ولا موانع زاجرة لها ولا استهتارا بها إلا بما يفرضه الشرع عليها وعلى الرجل في العقيدة والمعاملات".
وأضاف يقول "فجعلها صنوا للرجل فيما هي مؤهلة له فحصنها بذلك من كل ما من شأنه أن يهينها أو يضر بكرامتها أو حقوقها. وبفضل هذه التربية المهداة من السماء بنى الإسلام الصحيح في تعاليمه مجتمعا فاضلا تتكامل فيه المرأة والرجل لا ضرر فيه ولا ضرار الأمر الذي هيأ للحضارة العربية الإسلامية أن تنتشر في ربوع العالم بالمثل الأعلى والسلوك القويم لا بالسيف والإكراه كما يروج له الجاهلون بالإسلام".و لاحظ الرئيس بوتفليقة أن "عمل المرأة عندنا قد اقتصر طويلا على وظيفتها الطبيعية أي الانقطاع إلى تربية الأولاد وحضانتهم وأعمال البيت وهذا ما أثر على مجتمعاتنا العربية الإسلامية التي فرقت بين الجنسين رغم أن المرأة باستطاعتها أن تشارك الرجل في كل أعماله واختصاصاته وتبرز في جميع الوظائف والصنائع .فالكفاءة والقدرة والتمرس لا تستثني أحدا منهما فهما في الحظوظ سواء إن اجتهدا". وأوضح رئيس الجمهورية أن "هذه هي الصورة الحقيقية التي يشهد بها التاريخ ويقرها العلم وقد أكدها الشرع وهناك آيات بينات عديدة تبرز هذا التساوي بين الرجل والمرأة. كما أن هناك أحاديث شريفة تبين بجلاء مكانة الرجل من مكانة المرأة فالمجتمع الإسلامي حريص كل الحرص على استثمار كل الطاقات البشرية من ذكر وأنثى".
وأشار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  "إن ما فتح من مجال واسع لرقي المرأة في حضارة الإسلام جعلها تتألق وتحتل صفحات فخار في التاريخ سواء في الورع والتصوف أو في العلم والتدبر أو في مجال الحكم والقيادة".
وأضاف "وكل ما نراه من قتل وتدمير يقوم به بعض الدخلاء على ديننا الحنيف ليس من الإسلام في شيء . فالدين الإسلامي دين سماحة ومحبة وسلام بهذا نزل القرآن وبهذا عمل الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه الراشدون ومن اتبع سنته من المسلمين". ووصف رئيس الجمهورية المؤتمر الدولي الأول للأنوثة "من أجل ثقافة السلم" المنعقد بوهران في كونه "بادرة خير ومسعى بر ومنتدى تفكير وتدبر لعالمات وعلماء جادين ديدنهم تبيان الحق ونشر الفضيلة وإشاعة السلم سعيا لإنشاء المجتمع المثالي في ظلال الإسلام السمح الذي ينزل المرأة منزلة عالية إذ كرمها القرآن أيما تكريم .امرأة  أيا كان موقعها في المجتمع".