وأضافت زينب بانغورا في تصريحات للصحفيين في جوبا، اليوم، بعد عودتها من مهمة رسمية إلى ولاية الوحدة، غربي جنوب السودان، لتقييم أوضاع النساء هناك، إنها "استمعت إلى أصوات النساء في معسكرات النزوح حيث ترتفع معدلات العنف الممارس ضدهن هناك".
ولفتت إلى أنها استمعت إلى تجارب عديدة من النساء اللائي تعرضن للعنف منذ بداية اندلاع المواجهات في ديسمبر / كانون الأول 2013، مبينة أن العديد من النساء "ظللن عرضة للاغتصاب بشكل يومي".
وزادت بالقول إنه "أمر يكاد لا يصدق، إنه مؤلم، إنه تحدي كبير أن تقف علي الاوضاع التي تعيش فيها النساء تحت ظروف أرغمن على البقاء فيها يوميا".
وأضافت: "هناك حالات عديدة للتحرش الجنسي التي وقعت ضد النساء بولاية الوحدة، سمعت قصصا لنساء مسنات تعرضن للاغتصاب، وأطفال صغار، أيضا، تعرضوا لذات الفعل".
وذكرت المسؤولة الأممية أنها ستقوم بكتابة "توصيات صارمة" بشأن تحسين أوضاع النساء في جنوب السودان، إلى جانب اضطلاع الحكومة في جوبا على تفاصيل ما شاهدته قبيل مغادرتها هذا البلد الأفريقي.