أعلنت جمعية الصحفيين العمانية عن اقامة حوار صحافة المرأة العمانية نهاية هذا الشهر، من خلال المؤتمر الصحفي الذى أقامته الأحد بحضور علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الاعلام الذى دشن شعار حوار المرأة اليوم، وذلك ضمن استعدادات جمعية الصحفيين العمانية لإقامة حوار صحافة المرأة العمانية الثاني خلال الفترة 29 - 30 سبتمبر/أيلول الجاري.
يأتي تنظيم حوار صحافة المرأة العمانية الثاني ممثلا في لجنة شؤون الصحفيات بجمعية الصحفيين العمانية تواصلا للنجاح الذي حققه اقامة الحوار الاول والذي عُقد عام 2010، مع التطرق خلال إقامة الحوار الى قضايا تشّرح واقع صحافة المرأة العمانية بهدف تعزيز مشاركتها الإعلامية، وذلك من خلال طرحه لـ 3 محاور رئيسية، تناقشها أوراق عمل، وورش عمل تدريبية بالاضافة الى استعراض تجارب عملية للمشاركات في الحوار على مدار يومين بفندق الانتركونتيننتال مسقط وسط مشاركة محلية وعربية ودولية واسعة.
وأكدت عضو مجلس إدارة الجمعية ورئيسة لجنة شؤون الصحفيات جيهان بنت عبدالله اللمكية ان حوار صحافة المرأة العمانية يأتي سعيا لرصد دور المرأة العمانية ومساهمتها في الاعلام وتطوير مستواها المهني، وتحليل واقع اعلام المرأة العمانية، ومناقشة الصعوبات والعوائق التي تعترضها أثناء مزاولتها لعملها وتشجيعها على الانخراط في المعترك الاعلامي وتمكنها من الاسهام في منظومة الأداء وفي الوحدة الانتاجية في مؤسسات الدولة والمجتمع.
وأضافت رئيسة اللجنة المنظمة للحوار: وسيتناول الحوار لهذا العام دور الاعلام في تعزيز حق المرأة للوصول الى المؤسسات التشريعية وفي انجاح مشاركة المرأة سياسيا، الى جانب معرفة معايير وأسس الأداء المهني الصحفي لتغطية الانتخابات البرلمانية وذلك بهدف تطوير جودة التغطية الاعلامية المهنية للانتخابات.
وأكدت: ومن المحاور، ظاهرة الاعلام الالكتروني ومدى اسهام الاعلام الجديد في ايصال صوت المجتمع للمسؤوليين، ودوره في رفع الوعي الشعبي بالاضافة الى تمكين الصحفيات من مهارات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأوضحت بأن الحوار سيحظى بمشاركة نخبة دولية، عربية، خليجية ومحلية متميزة من الخبراء والاكاديميين والمشتغلين في المجال الاعلامي مما سيسهم في اثراء الحوار وتبادل الرؤى والخبرات وتلاقحها، ومد جسور التواصل والحوار البناء بين المشاركين، انتهاء باقتراح مجموعة من التوصيات التي من شأنها الارتقاء بالعمل الصحفي في السلطنة.