بدأت صباح اليوم  جلسات ملتقى الفجيرة الإعلامي في دورته الخامسة تحت رعاية  سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وبحضور سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي  رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام التي تنظم الملتقى سنويا للنقاش حول قضايا الساحة الإعلامية في الوطن العربي  حيث انعقدت الدورة الجديدة تحت عنوان :"المرأة والإعلام ... الصورة الأخرى" وتمت خلال جلستي اليوم الأول استعراض التحديات التي تواجهها المرأة العربية العاملة في المجالات الإعلامية
وحضر حفل الافتتاح الأميرة ريم العلي رئيسة المعهد الأردني للإعلام والمهندس محمد سيف الأفخم عضو مجلس إدارة هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وإبراهيم العابد مدير المجلس الوطني للإعلام  وعدد من المسؤولين ونخبة من الإعلاميين والخبراء المتميزين من الدول العربية والأجنبية إضافة إلى حضور واسع لأبرز الوجوه الإعلامية والثقافية والفنية والمؤسسات الإعلامية.
 وفي كلمة افتتاحية ألقاها سعادة المهندس محمد سيف الأفخم عضو مجلس إدارة الهيئة  كلمة قال :" ها نحن نشهد الدورة الخامسة لملتقى الفجيرة الإعلامي الذي يحتفي بالمرأة ودورها الفعّال في وسائل الإعلام إدارةً وتنفيذاً،  وإعداداً وتقديما،ً من خلال مجموعة من المحاور المهمة، التي ستكون مدار نقاش وتحليل من قبلكم خلال اليوم والغد، ولا سيما أن المرأة في دولة الإمارات، ولله الحمد،  قد حققت الكثير من الإنجازات،  ولها مكانتها الخاصة، ودورها المميز في المؤسسات الإعلامية، وفي مختلف مناحي العمل، وهنا نستذكر الدور الريادي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، وصاحبة المبادرات الخيرة والمشاريع الداعمة للمرأة الإماراتية في شتى القطاعات." وأضاف الأفخم : "إنه من يُمن الطالع أن ينعقد هذا الملتقى في ذكرى مرور أربعين عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي مقاليد الحكم في إمارة الفجيرة، فهو الراعي لمسيرة هذه الإمارة في شتى المجالات، ونخصّ هنا قطاع الثقافة والإعلام الذي وجد  الدعم الكبير أيضاً، والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي العهد الذي يحرص في كل دورة للملتقى منذ انطلاقته على الرعاية والحضور" .
وأشار الأفخم الى أن هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام من خلال هذا الملتقى الإعلامي السنوي تركز على طرح موضوعات مثيرة للنقاش، وذات بعد حيوي ولها علاقة مباشرة بالحياة اليومية، بعيداً عن التنظير الأكاديمي، والجفاف البحثي المحصور بقاعات الدرس والكتب، إذ إنها من خلال استضافة نخبة من الضيوف المتخصصين، تحاول أن تثري الموضوعات المطروحة، وتتيح المجال لطلبة أقسام الإعلام بالتماسّ المباشر مع الإعلاميين المعروفين، والإستفادة من خبراتهم، لاسيما وأن إمارة الفجيرة،  تتميز بوجود ثلاث كليات إعلام، تخرّج الطلبة الذين يساهمون في المشهد الإعلامي في دولة الإمارات، إضافة إلى وجود " مجموعة الفجيرة للإعلام " التي تضم عدداً كبيراً من الشركات والمؤسسات العاملة في هذا الحقل، كما أطلقنا جائزة الفجيرة للتصوير الصحفي "فيبكوم" الدولية في دورتها الأولى، والتي توجت العلاقة مع وكالة الصحافة الفرنسية " فرانس برس، وما يزال موقع " الفجيرة نيوز " الإخباري منذ أكثر من ثلاث سنوات فاعلاً وينقل صورة حية عما يجري في الإمارة من مشاريع وخطط وفعاليات متنوعة " .
وحول خطط الهيئة ومشاريعها المستقبلية ختم الأفخم بالقول " لقد توصلنا إلى مجموعة من الفعاليات ذات البعد العربي و الدولي، وفي الوقت نفسه لها الأثر في مسيرة المجتمع، ومن بينها على سبيل المثال:  "مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما"، و " ملتقى الفجيرة للربابة " و " مهرجان المسرح المدرسي " فضلاً عن المسابقة الدولية لنصوص الموندراما باللغة العربية، "، وجائزة الفجيرة للتصوير الضوئي،  كما أن ثمار شراكتنا الإعلامية مع معهد الإعلام الأردني قد أينعت ثمارها بتخرج أول طالبة ماجستير إعلام من الفجيرة في هذا المعهد مؤخراً،  ومن جهة أخرى وبخصوص الخطة المستقبلية للهيئة فإننا سننظم " ملتقى الفجيرة الفكري الأول " قريباً، وسنصدر أيضاً العدد الأول من  مجلة " الفجيرة الثقافية " الفصلية لتكون منبرا عربيا للفكر والإبداع والفنون تضاف إلى مثيلاتها من المجلات العربية المرموقة، وتشمل الخطط المستقبلية القريبة إقامة مهرجان الفجيرة للموسيقى، وملتقى الفنون التشكيلية والنحت بمشاركات عربية ودولية واسعة" .
كما تحدث في الجلسة الإفتتاحية للملتقى سعادة إبراهيم العابد مدير عام المجلس الوطني للإعلام موضحا أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تكن  أبدا بمنآى عن النقاشات التي تدور عالميا حول المرأة والإعلام حيث كانت هذه القضية ولا تزال تحظى باهتمام كبير على مستوى القيادة العليا والأجهزة الإعلامية ومؤسسات التعليم العالي.  فخلال العقدين الماضيين، وبرعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام،الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ، شهدت قضية المرأة والإعلام زخما كبيرا امتد إلى الساحتين العالمية والعربية مما ساهم في تدعيم حضور المرأة على الساحة الإعلامية وتمتعها بصورة ايجابية تليق بانجازاتها الكبيرة في مجالات الحياة المعاصرة،وهو ما مكّن من إطلاق العديد من المبادرات الوطنية والإقليمية للنهوض بالمرأة في القطاع الإعلامي سواء على مستوى تقديم صورة إعلامية منصفه لها أو مشاركتها المهنية في العمل الإعلامي"
وأضاف العابد  " على الرغم من غياب التوثيق المنهجي المناسب للإنجازات المتحققة في تناول الإعلام الوطني لقضايا المرأة وحضور المرأة في الفضاء الإعلامي، فإننا نلاحظ مؤشرات على وجود اتجاهات إيجابية مبشرة في مجال تمكين المرأة من لعب دور أكثر فاعلية وتحقيق صورة أكثر إيجابية لها. فقد بتنا نلاحظ ارتفاع مستوى حضور المرأة في الإمارات في الساحة الإعلامية سواء على مستوى المناصب القيادية العليا، أو على مستوى العمل الصحفي أو الإعلامي في وظائفه المختلفة وكذلك وجود عدة دوريات متخصصة بقضايا المرأة تلاقي جمهورا عريضا من القراء ليس فقط في الدولة بل في العديد من الدول العربية الشقيقة .
 وقد ساهمت وسائل الإعلام الوطنية في دولة الإمارات خلال السنوات الماضية في إبراز إنجازات المرأة من خلال صيغ وأشكال إعلامية وصحفية متنوعة مثل التغطيات الإخبارية للقضايا والفعاليات التي تشكل النساء عنصرا مهماً فيها، والتحقيقات والأعمدة الصحفية التي تبرز قضايا وتحديات تهم المرأة في الإمارات ، والبرامج الإذاعية والتلفزيونية.
كما خصصت معظم وسائل الإعلام الوطنية وخاصة الصحف اليوميه ملاحق وزوايا خاصة بشؤون المرأة تركز على إبداعاتها الفنية والأدبية والفكرية والتربوية، وتفتح لها المجال للتعبير عن رأيها في القضايا المختلفة.كما عملت المحطات التلفزيونية من خلال برامجها المخصصة للمرأة أو للقضايا الإجتماعية بعامة لاستضافة نساء من مختلف مشارب الحياة للتحدث حول قضايا تخص الشأن العام أو تتعلق أساسا بواقع المرأة في الدولة". صورة المرأة في الإعلام" مداخلات معمقة لكل من " :  أ. صلاح الدين معاوي ( تونس) ، مدير عام اتحاد إذاعات الدول العربية ((ASBU ، (صورة المرأة في الإعلام العربي)،أ. كرم نعمة ( بريطانيا)، مدير تحرير صحيفة العرب اللندنية، (صورة المرأة في الإعلام الأجنبي)، د.حصة لوتاه (الإمارات) ، كاتبة واعلامية (تسليع المرأة في عالم الإعلان)، د. إبتهال الخطيب ( الكويت )، أكاديمية وكاتبة في جريدة الجريدة الكويتية. (صورة المرأة في الإعلام والتحديات التي تواجهها)، د. خيرية البشلاوي ( مصر)، ناقدة وكاتبة (صورة المرأة في الدراما العربية).
كما شهد ت الجلسة الافتتاحية عرض فلم عن الفجيرة بمناسبة مرور اربعين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة مقاليد الحكم في الإمارة
كما قام سمو الشيخ محمد ترافقه سمو الأميرة ريم العلي  بافتتاح معرض التصوير الصحفي الخاص بجائزة الفجيرة للتصوير الصحفي " فيبكوم " والذي ضم ما يزيد عن الستين صورة ، وهو المعرض الذي تم افتتاحه في باريس سابقا بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة ، وتوزيع الجوائز على الفائزين من دول مختلفة.