أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عزمها استضافة مكتب تنسيقي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بما يعكس التزام الدولة بتعزيز عمل الهيئة وتوسيع نطاق حضورها في العالم .
رحبت الدكتورة موزة الشحي ممثلة ملف تمكين المرأة في الاتحاد النسائي العام - أمام الدورة العادية الثانية للمجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة التي عقدت في مقر الأمم المحدة في نيويورك يومي 15 و16 من شهر سبتمبر/أيلول، بالإنجازات التي حققتها الهيئة والاستعراض الذي أعده مكتبها للتقييم المستقل للمشاريع والبرامج المعنية التي نفذتها في مجال الشؤون الجنسانية على المستويين الدولي والوطني .
وأشادت الدكتورة موزة بنجاح الهيئة بصورة عامة في القيام بمهامها والتأثير بصورة ملموسة في خلق بيئة داعمة لخطط التنمية في مجال المساواة الجنسانية، وتمكين المرأة حسب مقاييس فريق الأمم المتحدة للتقييم وقياسا بالأولويات التنفيذية للخطة الإستراتيجية للهيئة للفترة 2014 - 2017 .
وأشادت بالدور الأساسي الذي تقوم به هيئة المرأة لإعداد الدراسة العالمية الخاصة بالمرأة والأمن والسلم، للمساهمة في توفير المعلومات اللازمة للاستعراض الرفيع لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 لعام 2000 المعني بالمرأة والسلم والأمن عام 2015 .
ونوهت بالمساهمات النشطة التي تقوم بها دولة الإمارات بهذا الشأن . . معلنة عزمها استضافة سلسلة من حلقات النقاش حول المرأة والأمن والسلم بالشراكة مع هيئة المرأة، بهدف مناقشة الثغرات والتحديات التي تحول دون تنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 وتحديد القضايا الناشئة التي ظهرت نتيجة للمناخ السياسي المتغير، وكذلك من أجل البحث عن فرص لتعزيز أهداف خطة المرأة والسلم والأمن وحثت الدول كافة للمشاركة في هذه الحلقات .
وفي هذا الصدد أعربت الدكتور موزة عن إدانة دولة الإمارات العربية المتحدة الأعمال الإرهابية كافة التي يرتكبها تنظيم "داعش" الإرهابي في المنطقة التي تشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان - للنساء والأطفال - بصورة خاصة ولها آثار مدمرة في حياتهم ومستقبلهم .
وقالت إن ما تقوم به هذه التنظيمات الإرهابية وما تروجه من أفكار لا يمت للإسلام بصلة، وهو أبعد ما يكون عن المعاني والمبادئ السامية للإسلام الداعية إلى المحبة والسلام . . معتبرة التهديدات التي تشكلها هذه التنظيمات لا تستهدف مسألتي الأمن والسلم في المنطقة فحسب بل تتجاوز الحدود إلى أنحاء العالم كافة .
ودعت المجتمع الدولي للتعاون والتكاتف لمواجهته وصده بصورة شاملة وفاعلة .
وجددت موزة الشحي في ختام بيانها التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بمواصلة دعمها لهيئة المرأة في مختلف المجالات، بما في ذلك تمكين المرأة وتعزيز المساواة الجنسانية داخل الأمم المتحدة وعلى المستوى العالمي بشكل عام، وفي مجال تعزيز جهودها الوطنية الرامية إلى تمكين المرأة على الصعيد الوطني والدولي .