نظم فرع السيدات بغرفة الرياض مساء أول أمس الحفل السنوي لسيدات الأعمال وذلك بقاعة كبار الشخصيات بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، واستضاف الحفل عددا من صاحبات السمو الملكي الأميرات والمسؤولات في الاجهزة الحكومية والقطاع الخاص والسلك الدبلوماسي، اضافة الى عدد من الأكاديميات والمهتمات بالشؤون الاقتصادية والاستثمارية بجانب حشد من سيدات الاعمال والمجتمع.
وحضر الحفل اكثرمن 400 سيدة، وكان في استقبال الضيوف مدير عام فرع السيدات الأميرة هيله بنت عبدالرحمن آل سعود ورئيسة لجنة سيدات الاعمال نوف الراكان واعضاء اللجنة ومنسوبات فرع السيدات بغرفة الرياض.
وحرصت سيدات الأعمال خلال الحفل على تجاذب أطراف الحديث حول العديد من الموضوعات مثل سبل تعزيز العمل النسائي المشترك في قطاع الاعمال، فيما ظهر اهتمام سيدات السلك الدبلوماسي للتعرف على بيئة الاستثمار النسائية وامكانية فتح مجالات التعاون بين السعوديات وسيدات اعمال في بلدانهن. على بعضهن ومناقشه الامور الاقتصاديه والتجارية ثم تم توديع الضيوف بمثل ما استقبلوا به من حفاوة وتكريم.
وأوضحت نوف الراكان أن الحفل يعد مناسبة سنوية اعتاد الفرع على اقامتها عقب انطلاق نشاطات اعمال سيدات الاعمال بعد العطلة الصيفة، وقالت إن هذا التوجه يؤكد حرص فرع السيدات بغرفة الرياض على إتاحة الفرصة لسيدات الاعمال للمشاركة في المحافل الاقتصادية وخلق فعاليات تتيح لها فرصة الالتقاء والتعارف في أجواء ودية لتبادل الأفكار والمقترحات حول العديد من القضايا التي تهم تطوير اعمالهن بما يساعد على تحقيق الأهداف المرجوة منها في مجالات التنمية الاقتصادية.
وقالت إن الحفل يعد مناسبة يتعرف الضيفات المشاركات من خلالها على أهم الانجازات التي حققتها المرأة السعودية على صعيد الأعمال وما تقوم به من دور رائد في دعم التنمية الوطنية، كما تعد وسيلة لتعزيز جسور التواصل بين سيدات الاعمال والفرع من ناحية وبقية أجهزة الدولة ومؤسسات المجتمع من ناحية أخرى، مؤكدة أن هذه المناسبة تفتح المجال امام سيدات الاعمال لتوطيد الروابط والتواصل بين سيدات الاعمال واتاحة الفرصة لهن للتشاور وتبادل الآراء والافكار فيما يختص بتطوير مشاريعهن الاستثمارية في مختلف القطاعات.
واعتبرت السيدة ايناس المنديل أن الحفل فرصة للتعريف بإنجازات سيدات الأعمال، مبينة في الوقت نفسه أن العقبات يجب أن تكون دافعا للسعوديات لمزيد من النجاح لأن النجاح سيذلل المشاكل التي تواجههن ويشكل طريقا سهلا للشابات الراغبات بدخول مجال الأعمال.
وطالبت سيدة الاعمال نوال القحطاني باستغلال هذه التجمعات للتعريف بحقوق سيدات الأعمال والقوانين الجديدة الصادرة بحقهن، وأكدت أنه لابد من السعي والمثابرة الجادة لتحقيق قفزات نوعية ومميزة يشار لها بالبنان ومع الصبر والتكاتف وحب العمل يمكن الوصول إلى الغايات المنشودة.
وأوضحت الأكاديمية سمية الخنين أن هذا اللقاءات ما هي إلا حلقة وصل لتجسيد الرؤى وجمع الخبرات وطرح الأفكار، كما تمنت الخنين أن تتبنى الغرفة مشاريع خيرية تنموية بالتعاون مع رجال وسيدات الأعمال وتطرح للتفاوض على طاولة البحث والدراسة للخروج بنتائج خدمية تتيح فرصا أكثر جودة وأكثر ملاءمة لمقتضى الحال وتساهم في القضاء على العديد من المشكلات.


حرم السفير النمساوي وحرم السفير الاسترالي
نائب مدير عام جيترو واستشارية القسم الثقافي في سفارة اليابان
حرم السفير الأمريكي ومنسوبات السفارة الأمريكية والسويدية
السفارة السودانية وجمعية الصداقة السودانية
منسوبات غرفة التجارة بدمشق
حرم سفير جنوب أفريقيا ومنسوبات السفارة الهولندية
منسوبات السفارة البريطانية
السفارة الألمانية
منسوبات سفارة بوركينا فاسو
السفارة الكندية والكاميرون