اعتقلت الشرطة السودانية أمس، 16 من الناشطات في مبادرة «لا لقهر النساء»، ووجهت اليهن تهماً جنائية، وأودعتهن السجن في مركز شرطة في ام درمان، ثاني مدن العاصمة الخرطوم.
ومن بين المعتقلات رباح، ابنة زعيم حزب «الامة» الصادق المهدي والأمينة العامة للحزب سارة نقد الله.
ونظمت المبادرة النسوية تظاهرة احتجاجية أمام سجن النساء في ام درمان للتنديد باستمرار اعتقال نائبة رئيس حزب «الأمة» المعارض، مريم الصادق المهدي قبل نحو ثلاثة اسابيع. وفرّقت الشرطة التظاهرة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام الهراوات، قبل أن تعتقل الناشطات.
ورددت العشرات من الناشطات شعارات تطالب بإطلاق سراح مريم المهدي وتناهض الحكومة وتطالب بإطلاق الحريات والمعتقلين.
واعتُقلت مريم المهدي، في 11 الشهر الجاري، في مطار الخرطوم فور وصولها آتية من العاصمة الفرنسية باريس، في أعقاب توقيع حزبها على اتفاق مع تحالف متمردي «الجبهة الثورية» التي تقاتل الحكومة في جبهات عدة، ما أثار حفيظة النظام السوداني.