تعد المغربية نجاة بلقاسم أول امرأة تسند إليها وزارة التعليم في فرنسا، وذلك بعد أن أعلن عن تعيينها الثلاثاء في ضمن تشيكلة الحكومة الجديدة.
كما ذهبت حقيبة شؤون المدينة إلى المغربية مريم الخمري، لتشغل بذلك امرأتين من أصل مغربي منصبين وزاريين مهمين في فرنسا.
وكانت المغربية نجاة بلقاسم "34عاما" التي تتحدر من مدينة الناظور شمال المغرب تشغل منصب وزيرة حقوق المرأة والمدينة والشباب والرياضة في الحكومة المستقيلة، قبل أن يتم تعينها لمنصبها الجديد، كما كانت عضوا في مجلس الجالية المغربية بالخارج.
أما مريم الخمري فهي من مواليد الرباط عام 1978 انتخبت مرتين كمستشارة في بلدية باريس وشغلت مجموعة من المهام في مكتب عمدة العاصمة الفرنسية.