وضعت الشرطة الفرنسية الناشطة السابقة في منظمة "فيمن" أمينة السبوعي رهن التوقيف الاحتياطي بعد شجار في الشارع مع امرأة محجبة.
 وضعت الناشطة التونسية السابقة في منظمة "فيمن" أمينة السبوعي، قيد التوقيف الاحتياطي أمس  في باريس على خلفية شجار مع امرأة ترتدي الحجاب.
وأشار مصدر قريب من التحقيق أن أمينة، التي اعتادت على الاحتجاج في الشوارع وهي عارية الصدر أو حتى عارية تماما كما فعلت في باحة متحف "اللوفر"، وقعت مساء الأربعاء في ساحة الباستيل الباريسية في شجار مع رجل برفقة زوجته المحجبة، وقامت الناشطة التونسية بشتم هذه المرأة.
وتدخلت الشرطة وأوقفت أمينة السبوعي وصديقها، الذي كان برفقتها، ووضعتهما قيد الحبس الاحتياطي. وكانت أمينة وضعت أيضا في 15 تموز / يوليو رهن التوقيف الاحتياطي للاشتباه بإدلائها بإفادة كاذبة قالت فيها بأنها تعرضت لاعتداء نفذه 5 من المتشددين الإسلاميين.
وسبق لأمينة أن أمضت شهرين ونصف الشهر بالسجن في تونس في العام 2013 لقيامها برسم كلمة "فيمن" على جدار مقبرة في القيروان احتجاجا على تنظيم تجمع سلفي.
وكانت أمينة السبوعي تركت منظمة "فيمن" بعد أن اتهمتها بمعاداة الإسلام.